fbpx
أســــــرة

الأدوية الجنيسة … الشهبي: مخاطر استبدال الأدوية

البروفيسور الشهبي يحذر من بيع أدوية جنيسة دون وصفة طبية

حذر البروفيسور محمد الشهبي، اختصاصي في طب وجراحة العيون وتصحيح النظر من استبدال أدوية تتضمنها وصفة طبيبة بأدوية أخرى جنيسة، مؤكدا أن الأمر لا يخلو من خطورة، كما قد يسبب مشاكل صحية على المدى المتوسط أو البعيد لمن يعانون مشاكل صحية. عن تفاصيل أكثر بشأن الموضوع يتحدث البروفسور الشهبي ل”الصباح” في الحوار التالي:

> هل تخضع الأدوية الجنيسة في المغرب للمعايير الدولية؟
> هذا موضوع يطرح إشكالية كبيرة…فحتى المعايير الدولية لا تفرض على الدواء الجنيس أن يمر بالمراحل نفسها، التي مر منها الدواء الأصلي، وتحديدا المرحلة الثالثة، التي يتم فيها إثبات مدى نجاعة الدواء للمريض. ولهذا فمن الصعب إثبات نجاعة الدواء على أشخاص خضعوا لاختبارات وهم لا يعانون مشكلا صحيا، بل فقط من أجل تأكيد المعادلة البيولوجية.
 
> هل هناك اختلاف بين مفعول الأدوية الجنيسة والأصلية؟
> لا يمكن أن يتم استبدال دواء تضمنته وصفة طبية دون استشارة الطبيب، فهو ليس سلعة، لأنه في نهاية المطاف سيحمل المريض طبيبه المعالج المسؤولية ويعتبر أنه لم يصف له الدواء المناسب.
وللأسف فإن بعض الصيدليات تتعامل مع استبدال الدواء من منطلق تجاري محض، إذ تتعامل مع مختبرات معينة ترمي إلى بيع أدوية جنيسة.
كما أن تطابق المعادلة البيولوجية للدواء الأصلي والجنيس، لا تعني أن لهما المفعول نفسه، من أجل ذلك، فالطبيب وحده له الحق في استبدال الدواء الأصلي بالجنيس.
 
> هل هذا يعني أن الأدوية الجنيسة أقل فعالية من الأصلية؟
> لسنا ضد الأدوية الجنيسة، ولا يمكن الجزم بأن جلها أقل فعالية، ولكن لابد من توفير أدوية جنيسة تحترم المعايير المتعامل بها دوليا، كما أننا نشجع المنتجات الوطنية، التي يتم إثبات نجاعتها وفعالياتها، بهدف خدمة المواطن المغربي وتقديم أفضل الخدمات الصحية للمرضى.
ومن خلال التوصيات الصادرة عن النقابة الوطنية لأطباء العيون للقطاع الخاص بالمغرب، فقد شددنا على أهمية احترام الوصفة الطبية، وعدم استبدال الدواء من قبل الصيدلي دون استشارة.
 
> هل استبدال الأدوية الأصلية بالجنيسة يمكن أن يشكل مشكلا صحيا؟
> تبعا لأرقام كشفت عنها نقابات طبية، فإن ما يقارب 80 في المائة من الأدوية يمكن أن يحصل عليها المريض من الصيدلية مباشرة دون الإدلاء بوصفة طبية. وهذا فعلا أمر خطير، ولا ينبغي تجاهله، بل على العكس لابد من تطبيق القانون وتحريك آليات المراقبة المشددة، تبعا للقانون رقم 17.04، والذي ينص على ضرورة وجود الصيدلي داخل صيدليته للاستشارة معه قبل استبدال الدواء من قبل عاملين بالصيدلية ليست لهم أي خبرة في المجال.
ومن جهة أخرى، فإن استبدال الدواء دون استشارة الطبيب يعتبر بمثابة انتحال لصفته، إذ وحده يمكنه القيام بذلك، بناء على تشخيص حالة المريض.
ولا يخلو استبدال الدواء بآخر من مشاكل صحية وأخطار، إذ هناك عدة حالات فقدت البصر بشكل نهائي بسبب بيع قطرات العيون تحتوي على مادة الكورتيزون، دون وصفة طبية.
 
> أثار مشروع قانون استبدال الأدوية من قبل الصيادلة بأدوية جنيسة جدلا واسعا، ما تعليقك على الموضوع؟
> أثار مشروع قانون استبدال الدواء، الذي تقدم به الفريق الاستقلالي جدلا كبيرا، سيما أنه يخول للصيدلي حق استبدال أي دواء في وصفة طبية، إذ يمكن له إعطاء دواء جنيس بدلا من الأصلي، أو استبدال دواء جنيس بآخر جنيس أيضا.
واستبدال دواء من قبل الصيدلي له عدة شروط، أولها وتبعا للقانون 17.04 ،هو مزاولة بيع الأدوية ووجوده فيها على مدار ساعات العمل داخلها، وألا يتم ذلك من قبل بائع يعمل في صيدليته.
وأود أن أؤكد أنه ليس جميع الصيادلة يقومون بهذه العملية، بل هناك من يمارسون عملهم بمهنية كبيرة، لكن القانون ينبغي أن يطبق على فئة منهم لا توجد بصيدلياتها، وبالتالي تسمح ببيع الدواء من قبل عاملين بها دون وصفة طبية، ما يعرض حياة المواطنين للخطر.

أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق