fbpx
الرياضة

أندية بالهواة تهدد بالمقاطعة

اختارت التصعيد ضد الجامعة ومسؤول جامعي يطالب باحترام الإجراءات الاحترازية

قال مسؤول جامعي إن البروتوكول الصحي الذي تخضع له أندية البطولة الإحترافية هو نفسه، الذي سيطبق على أندية الهواة، والكرة النسوية، والبطولة الوطنية للفئات الصغرى لكرة القدم.
وأوضح المسؤول نفسه أن الجميع مطالب باحترام توجيهات الجامعة، التي بعثتها إلى الفرق، كما أنها غير مكلفة، كما يدعي البعض، خصوصا في ما يتعلق بالتحليلات المخبرية.
وأوضح المصدر نفسه أن الجامعة ستواكب الأندية الهواة والبطولة النسوية والبطولة الوطنية للفئات الصغرى، في ما يتعلق بمصاريف إجراءات استئناف النشاط الكروي، إذ وعد الرئيس فوزي لقجع أندية بمواكبتها في هذه المرحلة.
ويقصد لقجع، بهذه المواكبة، إعادة مصاريف التحليلات الى الأندية، والتوسط لدى المجالس الجهوية ومجالس الجماعات لدعم هذه الفرق، وهو ما ينتظر أن يؤكده الرئيس في لقائه مع أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم هواة، اليوم (الثلاثاء)، بالرباط.
وأثار قرار استئناف البطولة ردود أفعال متباينة لدى أندية الهواة، أغلبها ضد استئناف البطولة، بالنظر إلى عدة اعتبارات، أبرزها مرتبط بارتفاع درجات الحرارة، والتكلفة الكبيرة، وصعوبة تنفيذ الإجراءات الوقائية.
وتنطلق تداريب أندية الهواة والبطولة النسوية وكرة القدم داخل القاعة والبطولة الوطنية للفئات الصغرى في 15 يوليوز، على أن تنطلق المنافسات في 15 غشت.
من جهة ثانية، لم يستسغ العديد من مسؤولي أندية الهواة، وكذا التابعة لعصبة الشرق بأقاليم الناظور والحسيمة والدريوش، القرار المتخذ باستئناف البطولة، وهددت بالمقاطعة.
وأكد المسؤولون أنفسهم أنهم باتوا عاجزين عن استئناف البطولة، بسبب عدم قدرتهم على تدبير مبالغ مالية لإجراء التحاليل المخبرية والتنقل ورواتب اللاعبين والأطر العاملة بالأندية، مهددين بمقاطعة استئناف البطولة، بالنظر إلى العديد من الإكراهات.
وأكد مصدر مسؤول في وفاء الدريوش، أحد أندية القسم الأول هواة، استحالة استئناف البطولة الخاصة بهذا القسم، أمام حالة الإفلاس التي يعيشها الفريق، بسبب المشاكل المالية، وصعوبة تجميع اللاعبين لاستئناف تداريبهم.
من جهته اعترف محمد الرمضاني رئيس فتح الناظور المنتمي للقسم الوطني للهواة، بصعوبة المرحلة التي تمر منها أندية هذا القسم، مؤكدا أن عودة اللاعبين إلى التداريب ليست بالأمر الهين في الوقت الراهن.

عبد الإله المتقي وجمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى