حوادث

جريمتا قتل في 4 أيام بفاس

اعتقلت المصالح الأمنية بفاس، بائعا متجولا عمره 24 سنة، بتهمة الضرب والجرح بالسلاح الأبيض المؤديين إلى الموت، بعد قتله صديقه الذي يصغره بسنة، أمام منزل عائلته بحفرة بنيس بجنان الشامي بمنطقة الجنانات، في ثاني جريمة قتل في 4 أيام، بعد قتل ثلاثيني لابن أخيه الخياط قرب محل للخياطة بحي التقدم عين هارون بسبب خلاف عائلي.
وتعود وقائع هذه الجريمة الثانية لما كان الجاني يبيع الخضر والفواكه في عربة مجرورة، إذ كان يصيح بصوت جد مرتفع شاهرا سلعته، ما لم يستسغه الضحية الذي توجه إليه لتنبيهه ومطالبته بالابتعاد عن منزل والديه والكف عن السب والتلفظ بكلمات نابية، قبل أن يتلاسنا ويتبادلا السب والشتم أمام أعين الجيران.
وقالت المصادر إنهما اشتبكا بالأيدي قبل أن يتناول الجاني سكينا ويوجه إلى غريمه ضربة أصابته في صدره جهة القلب، سقط إثرها أرضا ممرغا في دمائه. وأغمي على الضحية قبل نقله إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، إلا أنه توفي في الطريق إليه على متن سيارة الإسعاف، لتنقل جثته لمستودع الأموات.
وأكدت المصادر أن الضحية والجاني كانت تربطهما صداقة قبل أن تتشنج في الأيام الأخيرة، وتتأجج قبيل مغرب الجمعة بسبب الطريقة التي كان يعرض بها الجاني سلعته دون اعتبار لحرمة المنازل، مؤكدة أن الجاني وصديق له أوقفا بعد مدة قصيرة من وفاة الضحية، بعدما فرا من مسرح الجريمة التي تجمهر بها عشرات الأشخاص لمعاينة الحادث.
وتعتبر الجريمة الثانية في أواخر رمضان، بعد إجهاز عم على ابن أخيه العشريني قبيل أذان مغرب قرب محل للخياطة بحي التقدم عين هارون بمقاطعة المرينيين، إذ توفي بدوره على متن سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية في طريقه للمستشفى الجامعي، قبل تشريح جثته ودفنها واعتقال العم وإحالته على الوكيل العام.
وأوضحت المصادر أن نزاعا تافها وقع بورشة للخياطة بين العم المتزوج دون أبناء، وابن أخيه الأب لطفلة صغيرة، الخياط بطنجة العائد لزيارة عائلته قبيل إعلان الطوارئ الصحية بسبب انتشار فيروس كورونا. وبدأ هذا النزاع بالتلاسن وتبادل السب والشتم قبل أن يتطور إلى اشتباك بالأيدي ويستل العم سكينا طعنه به.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق