fbpx
الأولى

مليون كفالة لعميد ضبطت بحوزته 6 ملايير

صدمة وسط متتبعين لقرار السراح قبل النطق بالحكم في الاستئناف

فاجأت غرفة الجنايات الاستئنافية بالرباط، الأربعاء الماضي، المتتبعين لقضية ملاحقة مسؤولين أمنيين في قضية محاولة تهريب ستة أطنان ونصف طن من الشيرا، عبر ميناء طنجة المتوسط، بمنح السراح المؤقت لعميد شرطة مقابل كفالة مليون، وهو المسؤول الأمني الذي ضبطت لديه ثروة تقدر بستة ملايير، يشتبه في أنها من عائدات الاتجار بالمخدرات، بعدما أظهرت أبحاث المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا، أنه من العقول الأمنية المدبرة لواقعة التواطؤ مع شبكة دولية للتهريب، تتخذ من المغرب وكرا، ولها امتدادات بإسبانيا وهولندا.
وأفرج عن العميد، المحكوم بثلاث سنوات حبسا، في الوقت الذي من المنتظر أن تنطق غرفة الاستئناف الجنائية، خلال الأيام المقبلة، بالحكم في قضيته، بعد الانتهاء من المناقشة ومرافعات الدفاع. وقررت المحكمة منح الكلمة الأخيرة للمتابعين، بعدما ناقشت القضية، وجردت الحسابات البنكية وثروات عدد منهم، ضمنهم العميد المفرج عنه.
وأثار قرار السراح موجة غضب وسط محامين من هيأة الرباط وموكليهم الذين تفاجؤوا لاستجابة المحكمة لملتمس السراح المؤقت مقابل كفالة 10 آلاف درهم. وانتشر الخبر كالنار في الهشيم وسط أسر المتهمين، الذين ما زال عدد كبير منهم يقضي عقوبات سجنية أصدرتها غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال في نونبر 2018.
وأصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط، في وقت سابق، عقوبات حبسية في حق 42 متورطا في قضايا الاتجار الدولي بالمخدرات، ونقل وتصدير الشيرا، والتزوير، وإفشاء أسرار مهنية، كل حسب المنسوب إليه، فيما نال 4 متابعين البراءة.
وقضت الغرفة في حق 16 أمنيا بعقوبة 44 سنة، ونال رئيس منطقة أمن إنزكان السابق، الشهير بـ “ميسي”، عقوبة سنتين في حدود سنة نافذة، كما قضت الغرفة، في حق رئيس أمن المنطقة الإقليمية السابق الفنيدق المضيق، عقوبة ثلاث سنوات، وهي العقوبة ذاتها التي كانت من نصيب رئيس المصلحة الولائية لاستعلامات طنجة، ونائب رئيس الشرطة القضائية بتطوان، وهم برتب عمداء وعمداء ممتازين، إضافة إلى 11 أمنيا آخرين ضمنهم شرطية، نالوا بدورهم عقوبات تراوحت بين سنتين وثلاث سنوات، وحصل شرطي واحد على البراءة، فيما نال مسؤول بالجمارك عقوبة مشددة مدتها 20 سنة.
وقضت المحكمة في حق البارون الدولي للمخدرات، الملقب بـ “بنهاس”، والذي كان يسعى لتهريب ستة أطنان ونصف طن من الشيرا عبر ميناء طنجة المتوسط، بـ 12 سنة سجنا، كما أدانت 26 عضوا بالشبكة بعقوبات مشددة، نال منها ستة متهمين 10 سنوات سجنا لكل واحد منهم، وقضت المحكمة في حق مصدر كبير للأسماك والطماطم بعقوبة ثماني سنوات سجنا، إضافة إلى عضو آخر بالشبكة يتحدر من طنجة.

عبد الحليم لعريبي

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق