fbpx
الأولى

شاب يقطع رأس فلاح بمنجل

اهتز دوار أم علي، بمنطقة رأس العين بإقليم الرحامنة، صباح أول أمس (الخميس)، على وقع فاجعة، بعدما نحر أربعيني يعاني اضطرابات نفسية فلاحا يقربه سنا بمنجل، وفصل رأسه بالكامل بطريقة “داعشية”، صباح السابع والعشرين من رمضان، الذي يلي ليلة القدر، ما تسبب في حالة استنفار وسط السلطات الأمنية والترابية بالإقليم. وانتقلت وحدات من المركز الترابي للدرك برأس العين، وأحكمت قبضتها على الجاني، وأحالته على المركز القضائي بسرية بنكرير لاستكمال الأبحاث التمهيدية معه.
وأفاد مصدر “الصباح” أن الضحية كان منهمكا في العمل بحقل فلاحي بالمنطقة، حين فاجأه المتهم، الذي يقربه سنا، على متن دراجة نارية، وباغته بضربة منجل قطعت رأسه، ليتبين أن الجاني يعاني اضطرابات نفسية، ويتناول أدوية للطب النفسي.
ونقلت الجثة، بعد حضور الدرك العلمي والتقني نحو المركز الاستشفائي الإقليمي لإجراء تشريح طبي عليها، وسط ذهول أبناء الدوار والمحققين.
واستنادا إلى المصدر ذاته، أظهرت الأبحاث التي أجريت مع الموقوف أنه كان يشتغل حارسا بمعمل بالمنطقة، واستيقظ في الصباح ليتوجه إلى مقر عمله، وبعدما التقى الضحية، حوالي السابعة صباحا، نزل من دراجته، واستخدم المنجل لتصفيته، بعدما أحكم قبضته عليه.
ولم يستبعد المحققون أن تكون الأقراص الطبية التي يتناولها الجاني السبب الرئيسي في فقدان وعيه، بعدما تناولها بكميات زائدة، فارتكب الجريمة في حق المجني عليه. وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش بتعميق البحث مع المتورط لمعرفة ظروف وملابسات الجريمة، فيما أدلت عائلته للمحققين بملف طبي تؤكد تناوله أدوية، كما سيستعين المحققون بأقوال أعوان السلطات الترابية لرأس العين لمعرفة مدى وجود خلافات سابقة بين الطرفين، أدت إلى ارتكاب الجريمة البشعة.
ويحتمل أن تحيل الضابطة القضائية الموقوف على النيابة العامة من أجل استنطاقه في الاتهامات المنسوبة إليه.
وترك الضحية ابنين، واستدعى المحققون زوجته، صباح أمس (الجمعة)، للاستماع إليها باعتبارها طرفا سينتصب مطالبا بالحق المدني، فور إحالة الملف على الوكيل العام للملك بالمدينة الحمراء.

ع. ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق