fbpx
الأولى

جطو يرصد اختلالات مالية الأحزاب

التقرير الرابع للمجلس الأعلى للحسابات ابتعد عن الاتهامات وركز على البدائل

ستة أشهر فقط  كانت كافية بالنسبة إلى إدريس جطو، الوزير الأول الأسبق، والرئيس الجديد للمجلس الأعلى للحسابات، لإصدار تقريره الأول، والرابع من نوعه في تاريخ هذه المؤسسة الدستورية التي يراهن عليها للاضطلاع بدور المساهمة الفعالة في عقلنة تدبير الأموال العامة وممارسة وظيفتها مؤسسة عليا للرقابة مستقلة عن السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية.
وتناول التقرير بالفحص والمراقبة عددا من المؤسسات والإدارات العمومية منها الإدارة العامة للضرائب، ومجالات ضبط وتأمين الملك الخاص للدولة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى