fbpx
خاص

تزايد أعداد النازحين ينذر بكارثة

600 عائلة سجلت في لوائح المفوضية الخاصة باللاجئين الأزواديين في موريتانيا

منذ بدء العمليات العسكرية الفرنسية في مالي، ازداد تدفق اللاجئين على دول الجوار، سيما موريتانيا، بنحو مثير للقلق في دول تعاني أصلاً مشاكل اقتصادية في إعالة سكانها.
تنذر الأعداد الكبيرة من النازحين من جحيم الحرب في مالي إلى موريتانيا بوقوع كارثة إذا لم يُقدَّم العون لنواكشوط لمساعدة النازحين؛ فالأرقام الكبيرة للنازحين الذين دخلوا موريتانيا في الأيام الخمسة، فرضت على الدولة الموريتانية، التي تعاني جفافاً متواصلاً للعام الرابع على التوالي، تحدياً يتطلب تدخلاً سريعاً من الدول القادرة على تقديم العون.
وكانت الحدود الموريتانية شهدت، في الأيام الخمسة الأخيرة، وصول أعداد كبيرة من الهاربين من جحيم الحرب، في وقت أجمع فيه النازحون


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى