fbpx
الصباح الفني

الرجوي: “توحشت الكلاكسونات”

انخرطت في حملة تضامنية لتقديم مساعـدات إلى أشخاص يعانون ظروفا صعبة

عبرت الفنانة نجاة الرجوي عن اشتياقها لفترة ما قبل الحجر الصحي، ورغبتها في أن تعانق من جديد أنشطتها السابقة، موضحة أنه مهما كانت بساطتها فهي تعني الشيء الكثير.
ومن بين الأمور التي قالت الرجوي إنها اشتاقت إليها، صوت منبهات السيارات والفوضى في الطريق، إذ قالت في رسالة لها على حسابها الرسمي على “إنستغرام”، “اشتقت إلى الفوضى في الطريق والكلاكسونات ورؤية عدد كبير من الأشخاص”.
وأضافت الرجوي في رسالتها قائلة “اشتقت لزيارة درب السلطان مع والدي لاقتنـــاء التوابــــل وتقـــدية العواشر…أريد أن أخــرج دون شعور بالخوف… اشتقــت لأصدقــائي وأحبابي”.
وأكدت نجاة الرجوي أنها، في ظل الحجر الصحي، أصبحت تتمنى أن تحقق متمنيات بسيطة، والتي بعد فقدانها شعرت بأهميتها وقيمتها، مشيرة إلى أنه يجب اعتبار فترة ما بعد الطوارئ الصحية بداية جديدة يتم فيها تغيير مجموعة من الأمور، وفي مقدمتها الرضا والقناعة.
 وتتقاسم نجاة الرجوي مع متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي تفاصيل من يومياتها، من خلال رسائل أو نشر صور، من بينها صور لأبنائها.
يشار إلى أن الرجوي انخرطت على غرار مجموعة من الفنانين في حملة تضامنية لتقديم مساعدات إلى أشخاص يعانون ظروفا صعبة، ومنهم من ليس لهم مأوى، في ظل حالـــة الطــوارئ الصحية، التي فرضت فـــي إطار تفشي فيروس كورونا المستجد.
ونشرت الرجوي صورة على حسابها الرسمي على “إنستغرام” لمجموعة من الأشخاص دون مأوى يستفيدون من الرعاية والوجبات الغذائية، في فضاء خصص لهم في ظل الحجر الصحي.
أ. ك 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى