fbpx
حوادث

إدانة مبتزة بنكي بمكناس

أصدر القطب الجنحي التلبسي لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، حكمه في ملف توبعت فيه مومس، وأدانها بثلاثة أشهر حبسا نافذا، مع تغريمها 500 درهم، بعد مؤاخذتها من أجل الحصول على مبالغ مالية بواسطة التهديد بإفشاء أمور شائنة ومحاولة ذلك، والفساد، وتسجيل صور وفيديوهات لشخص أثناء وجوده في مكان خاص بدون موافقته، إذ ارتأى تمتيعها بظروف التخفيف، مراعاة لحالتها الاجتماعية ولانعدام سوابقها القضائية، في حين عاقب القطب ذاته المتهم/الضحية بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، من أجل جنحة الفساد.
وفي التفاصيل، ذكرت مصادر “الصباح” أن القضية أثيرت في 27 فبراير الماضي، عندما تعرف موظف بنكي على مومس بين جدران علبة ليلية تابعة لأحد الفنادق المصنفة بمكناس، وهناك شاركها احتساء قنينات من الجعة وتبادلا رقمي هاتفيهما المحمولين، قبل أن يدعوها إلى قضاء لحظات حميمية، إذ عرض عليها مبلغ 2000 درهم مقابل الخدمة الجنسية، طلبت منه أن يمكنها منه داخل الحانة، واستودعته لدى إحدى صديقاتها.
عقارب الساعة تشير إلى الواحدة والنصف صباحا، عندما غادر البنكي وبائعة الهوى العلبة الليلية، قبل أن يستقلا سيارة أجرة صغيرة لإيصالهما إلى شقة في ملكيته، تقع بحي”لاسييندا” الراقي. داخل غرفة النوم انغمس الطرفان في إرواء عطشهما الجنسي، على وقع موسيقى غربية هادئة، في وقت وضعت فيه المومس هاتفها الذكي في وضعية تسمح لعدسته بتوثيق فيديوهات للمشاهد الجنسية، التي جمعتها بالبنكي دون أن يفطن هو لذلك، وهي الفيديوهات التي عملت على تخزينها في ذاكرة هاتفها، في انتظار استعمالها في عملية الابتزاز.
بعد مرور أقل من أسبوع، اتصلت المومس هاتفيا بالبنكي وأطلعته على موضوع الفيديوهات الإباحية، التي وثقتها عبر هاتفها، غير أنه لم يأبه بذلك، وسارع إلى قطع الاتصال، ظنا منه أن الأمر لن يتعدى حدود التهديد ومحاولة الابتزاز، قبل أن يتفاجأ، بعد أقل من ربع ساعة، بتوصله عبر تطبيق”واتساب” بمقتطفات من الأشرطة الإباحية المسجلة، من باب تأكيد صدق تهديداتها له، ما جعله يصاب بصدمة كبيرة.
شرعت بائعة الهوى في تهديد البنكي بنشر الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك”، إن هو رفض مدها بمبالغ مالية، الأمر الذي استجاب له في أكثر من مرة، خوفا من الفضيحة.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى