fbpx
وطنية

خمسة أيام للمشغلين للتصريح بأجرائهم

ارتباك في أجرأة التدابير الجديدة وتأخر في تشغيل بوابة التصريحات

أعلن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، أنه أعاد فتح البوابة الخاصة بالتصريح بالأجراء المتوقفين مؤقتا عن العمل، بسبب تضرر نشاط المقاولات التي يشتغلون بها من تدابير الحجر الصحي.  وأصبحت البوابة جاهزة لاستقبال التصريحات بعد منتصف ليلة أول أمس (الثلاثاء)، ما يعني أن المشغلين مطالبون بالتصريح بالأجراء خلال خمسة أيام، بالنظر إلى أن القانون يلزم المقاولات بأن تتقدم بالتصريحات إلى غاية 3 من الشهر الموالي للشهر المعني بالتعويض، أي أن موعد التصريحات سينتهي مع منتصف ليلة 3 ماي المقبل.
وظلت البوابة مغلقة إلى غاية منتصف ليلة أول أمس، علما أن مشروع القانون رقم 20.25، المتعلق بالإجراءات الاستثنائية لفائدة المشغلين المنخرطين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، تمت المصادقة عليه في 24 أبريل الجاري، كما تمت المصادقة من قبل الحكومة في 24 أبريل الجاري على المرسوم الذي يحدد شروط منح التعويض للأجراء المصرح بهم في فبراير الماضي.
ويتخوف مشغلون من أن يحرم أجراؤهم من التعويض أو يتم التقليص من المبلغ الذي سيتوصلون به، بسبب عدم التصريح في الوقت المناسب، خاصة مع التدابير الجديدة التي تم إقرارها، والعدد الكبير للأجراء المعنيين بالإجراء، إذ وصل عدد المقاولات التي صرحت بأجرائها إلى 120 ألف مقاولة.
وتقضي المقتضيات الجديدة بأن يعوض الأجراء حسب مدة التوقف عن العمل، إذ يتسلم الأجراء مبلغ التعويض كاملا، أي ألفي درهم، إذا كانت مدة التوقف شهرا، ولا يتجاوز التعويض 75 في المائة من المبلغ الإجمالي، إذا كانت مدة التوقف ثلاثة أرباع الشهر، وينخفض التعويض بالنصف، إذا كانت مدة التوقف أسبوعين، ولا يتجاوز التعويض 500 درهم بالنسبة إلى الذين يتوقفون أسبوعا فقط.
وحددت المقتضيات الجديدة شروطا جديدة للاستفادة من التعويض، إذ يتعين أن ينخفض رقم معاملات المقاولة المصرحة بأجرائها، خلال أشهر أبريل وماي ويونيو، على الأقل، بناقص 50 في المائة، مقارنة بالأشهر ذاتها من السنة الماضية، كما يجب ألا يتجاوز عدد الأجراء المصرح بهم 500 أجير.
وتقرر بالنسبة إلى المقاولات التي تصرح بأزيد من 500 أجير، أو أن نسبة تراجع رقم معاملاتها تتراوح بين 25 في المائة وأقل من 50 في المائة، دراسة التصريحات المصرح بها كل واحد على حدة، ما من شأنه أن يتطلب وقتا طويلا.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى