fbpx
الرياضة

لاعبون يرفضون استئناف التداريب

رونالدو ونيمار في مقدمة الرافضين بسبب التزامهما بالحجر في بلديهما
ذكرت صحف أوربية أن لاعبين دوليين يمارسون في فرق كبيرة، رفضوا استئناف التداريب بسبب وجودهم في بلدانهم رفقة عائلاتهم، وخوفهم من وباء كورونا.
وحسب المصادر نفسها فإن السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب ميلان، والذي يوجد في بلده حاليا، رفض العودة إلى إيطاليا، التي قرر اتحادها استئناف البطولة منتصف ماي المقبل، بمبرر استحالة سفره من السويد لإيطاليا.
من جهته، اتخذ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب جوفنتوس القرار نفسه، إذ أكد صعوبة سفره من البرتغال إلى إيطاليا في ظل توقف كل الرحلات الجوية، ولخوفه من المرض المنتشر في العالم حاليا، وخوفه على عائلته الملتزمة بالحجر منذ إعلانه بداية مارس الماضي.
وفي فرنسا، التحق البرازيلي دا سيلفا نيمار، لاعب باريس سان جيرمان، بالرافضين لاستئناف البطولة الفرنسية، واعتبر ذلك أمرا خطيرا على اللاعبين.
وأثار رحيل نيمار من باريس إلى البرازيل في طائرة خاصة، جدلا كبيرا في العاصمة الفرنسية، إذ فتح تحقيق لمعرفة الطريقة التي لجأ إليها خاصة أن البلاد كانت قد أعلنت وقفا لكل الرحلات الجوية، ودخولها في الحجر الصحي.
ويرتفع عدد اللاعبين الرافضين لإتمام الموسم الكروي في فرنسا بشكل كبير، عكس باقي الدوريات الأوربية، رغم التأثيرات المالية القاسية على الفرق، التي سجلت في الفترة الأخيرة خسائر قياسية.
وتعود الفرق الأوربية للتداريب بشكل تدريجي، فارضة تدابير صحية احترازية، بعدما منحت حكومات الضوء الأخضر لاستئناف البطولة، بشروط.
العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى