fbpx
حوادث

إيقاف مصاب ب”كورونا” هرب من مستشفى بطنجة

تنسيق أمني مكن من إفشال خطة المريض في الوصول إلى بيت أسرته بتطوان

نجحت المصالح الأمنية بطنجة، بتنسيق مع نظيرتها في تطوان، في إيقاف أحد المصابين بفيروس “كوفيد 19″، الذي فر، صباح أول أمس (الأحد)، من مستشفى “الدوق دو طوفار”، بعد أن تمكن من الانسلال من الغرفة التي كان يخضع بها للعلاج، وحاول الوصول عند أحد أفراد أسرته بتطوان.
وعلمت “الصباح”، أن المصاب، البالغ من العمر 65 عاما، جرى إيقافه من قبل دورية أمنية لفرض حالة الطوارئ الصحية بتطوان، بعد أن شككت في هويته بناء على مذكرة بحث صدرت في حقه بعد هروبه، ليتم نقله مباشرة إلى المستشفى الإقليمي “سانية الرمل” بالمدينة، قبل نقله إلى مستشفى طنجة على متن سيارة إسعاف خاصة بمرضى “كوفيد 19″، من أجل إخضاعه للحجر الصحي إلى حين التأكد من تعافيه من الفيروس.
وتمكن المعني من الانسلال من الغرفة التي كان يخضع بها للعلاج، في الساعات الأولى من صباح أول أمس (الأحد)، مستغلا خلو الجناح من الأطر الطبية والتمريضية، ليهرب إلى خارج المستشفى عبر بوابة خلفية دون أن تشعر به عناصر الأمن الخاص، إذ باشرت إثره المصالح الأمنية عملية البحث عنه، وانتقلت إلى شقة أسرته الكائنة بمنطقة العوامة، وكذا عدد منازل عائلته ومعارفه، إلا أنها لم تعثر عليه.
ودخل المعني إلى المستشفى بعدما انتقلت إليه عدوى الفيروس عن طريق زوجته العاملة في إحدى الوحدات الصناعية الخاصة بتصبير سمك “القيمرون” بمنطقة العوامة، وبعد 10 أيام من العلاج، أبانت التحاليل المخبرية أنه لم يتعاف بعد من الإصابة، وتقرر الاحتفاظ به وعدم السماح له بمغادرة المستشفى، ليقرر الدخول في هذه المغامرة المحرجة والطريفة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى