fbpx
الأولى

عامل ميدلت يتجاهل مذكرة لفتيت

قيادي استقلالي يعتصم في دورة للمجلس الإقليمي ويفضح الرئيس

سمح عامل ميدلت بعقد دورة استثنائية للمجلس الإقليمي، ضدا على مضامين المذكرة التي أصدرها عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، وتوصل بها ولاة وعمال الجهات والأقاليم والعمالات، مطلع الأسبوع الجاري، والقاضية بإرجاء عقد دورة ماي لمجالس الجماعات، تطبيقا لإجراءات حالة الطوارئ الصحية، المعلنة ببلادنا لمحاصرة الجائحة.
وبدل أن يتدخل المسؤول الأول عن الإقليم، ويطلب من رئيس المجلس الإقليمي، المنتمي إلى الأصالة والمعاصرة، إرجاء عقد الدورة الاستثنائية، التي لم تكن تحمل من الاستثناء سوى الاسم، أوفد الكاتب العام للعمالة من أجل متابعة أشغالها، أول أمس (الخميس)، ما يشكل خرقا للتدابير التنفيذية التي يستلزمها حفظ النظام العام الصحي.
ومرت الدورة نفسها، في أجواء مشحونة، وتميزت بملاسنات بين رئيس المجلس الإقليمي، وقيادي في حزب الاستقلال، يشغل منسقا إقليميا لـ “الميزان” بإقليم ميدلت، بسبب حرمانه من التعويضات بطرق تعسفية، ودون موافقة المجلس.
وانحصر جدول أعمال الدورة في دراسة والمصادقة على اتفاقية شراكة تجمع المجلس بعمالة ميدلت والمندوبية الإقليمية للصحة، من أجل إحداث مركز لتصفية الدم بالريش، والنقطة الثانية، تتعلق ببرمجة مساهمة المجلس في الاتفاقية نفسها، وهي نقط لا علاقة لها بأي تدابير، أو إجراءات، لمواجهة وباء كورونا.
وتميزت أشغال الدورة نفسها، التي سمح عامل الإقليم بانعقادها في ظروف غير مواتية، باعتصام مصطفى عطا، نائب رئيس لجنة المالية بالمجلس والمفتش الإقليمي لحزب الاستقلال بالإقليم داخل قاعة الاجتماعات، وهو يتشح بالعلم الوطني ويحمل صورة للملك، احتجاجا على إيقاف التعويض عن المهمة المخصص لفائدته بدون موجب حق، خلال أبريل 2020، والذي يقدر بـ 1700 درهم.
ولم يوقف القيادي اعتصامه، إلا بعدما تدخلت أياد “بيضاء”، من أجل ثنيه عن مواصلته، أبرزها توسلات مقربين من العامل الذين ناشدوه بفكه، وهو ما استجاب له، احتراما للظروف الاستثنائية، التي تمر منها البلاد.
ووصف القيادي الاستقلالي ايقاف تعويضه عن المهمة، التي يقوم بها داخل المجلس الإقليمي “بالتعسفية”، من قبل رئيس المجلس الإقليمي، مستندا على المادة 27 من القانون التنظيمي للجماعات الترابية.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى