fbpx
الرياضة

أولمبيك آسفي يتمسك بحمد الله ويرد على جمعية العشاق

قال إن المكتب يتحمل مسؤولية كل قراراته وإن رئيس الجمعية نظم وقفة أمام الولاية طالب فيها بتدخل غايبي

قال مسؤول بأولمبيك آسفي إن الفريق لن يستغني عن هدافه عبد الرزاق حمد الله في الانتقالات الحالية.
وأضاف المسؤول نفسه في اتصال هاتفي بـ «الصباح الرياضي» «كلما بدأت الانتقالات ظهرت بعض التحركات والأشخاص في الساحة، لكن المكتب واضح، واللاعب لن يغادر في الوقت الحالي».
وأضاف المسؤول نفسه «هناك شخص يدعي أنه لاعب سابق في الفريق بالدار البيضاء. تحركاته أصبحت واضحة، دوما يريد انتقال حمد الله إلى الوداد». وتابع «المكتب يستغرب تصريحات رئيس جمعية عشاق الفريق، التي قللت من مسؤولي الفريق، وقال فيها إنهم عديمو الشخصية، وإن رئيس المكتب المديري أحمد غايبي هو من يسير الفريق خلف ستار ويقوم بالانتدابات».
وأوضح المسؤول «المكتب المسير يستغرب هذه التصريحات في هذا الوقت؟ فهي تتزامن مع ظهور شخص يدعي أنه لاعب سابق في الفريق بالدار البيضاء في الساحة، مع افتتاح مرحلة الانتقالات. كما أن ورئيس الجمعية قام بوقفة احتجاجية أمام الولاية يطالب فيها غايبي بالتدخل لحل أزمة الفريق، فإذا به اليوم يطالبه بالابتعاد. أما بخصوص الانتدابات فالمدرب عبد الهادي السكتيوي هو الذي أشرف عليها كلها، منذ مجيئه، وليس المكتب المسير أو شخص آخر، وإذا كان هناك من يريد انتقاد الانتدابات، فيجب أن يعرف أن أغلبها كان ناجحا، ولم يكلف الفريق كثيرا كمحسن العفافرة والحسين زيدون ومحمد المجدوبي وغيرهم».
وأضاف «المكتب الشريف للفوسفاط هو الذي يشرف على الشق المالي والإداري والتقني للفريق بعد توقيع اتفاقية واضحة أمام السلطات المحلية وسارية المفعول لسنتين تمنع المكتب المديري من التدخل في أي شيء. و الأعضاء الذين لم يتخلوا عن الفريق في وقت الأزمة، دخلوا المكتب هذا الموسم، والرئيس كان أمينا للمال في سنوات سابقة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى الكاتب العام».
وتابع المسؤول نفسه أن المكتب عمل بمشورة غايبي مرة واحدة، هي عندما اقترح عدم تسريح حمد الله الصيف الماضي لأي فريق، وغايبي كان هو وراء مجيء اللاعب نفسه إلى أولمبيك آسفي قبل سنوات، بعدما تفاوض شخصيا مع فريقه السابق النجيمة، وكان وراء حضور المشرفين على المنتخب الأولمبي لمتابعته واستدعائه، إذ أحرز أهدافا مع المنتخب في وقت لم يكن يعتمد عليه الفريق في عهد المكتب السابق، بل كان يريد إعارته مقابل 60 مليون سنتيم، وعدم وضعه في اللائحة المؤهلة، قبل أن يعترض غايبي على هذا القرار».
وأفاد أن غايبي تدخل مرة ثانية هي عندما طلب إعادة إبراهيما نديون إلى الفريق، أما باقي أنشطته فتنحصر في لجنة الشباب».
وأضاف المسؤول «علاقة غايبي بالمكتب الشريف للفوسفاط، تنحصر في المرافق والفئات الصغرى».
وبخصوص غضب الجمهور، أوضح المسؤول «نتفهم موقف الجمهور، فهذه ظاهرة صحية، لكن لا نتفهم الطعن في الناس والتشكيك فيهم لأهداف رخيصة. الفريق تأثر بغياب السكتيوي عن بعض الحصص التدريبية في بداية الموسم بسبب حالته الصحية، وبسبب غياب مجموعة من اللاعبين الأساسيين، ومنح الفرصة للاعبين شباب، بعضهم من مواليد 1995».

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى