الرياضة

بوفون يتورط في فضيحة جنسية

يواجه حارس مرمى فريق جوفنتوس الإيطالي جانلويجي بوفون حاليا، موقفا صعبا، بسبب تورطه في فضيحة جنسية، حسبما ذكرت تقارير إخبارية. وأشار موقع «سبورت» الاسباني إلى أن الممثلة الإباحية ماريا لابييدرا رفعت في صفحتها على الانترنت مقطعي فيديو أحدهما بالإسبانية والآخر بالإيطالية، اعترفت خلالهما بأنها دخلت في علاقة جنسية مع الحارس. وتقول لابييدرا في الفيديو «هذا الرجل الذي قبل كأس العالم، هذا البطل الإيطالي ليس سوى مجرد خنزير صغير، وأنا عادلة ودائما ما أنزع الأقنعة عن وجوه أمثاله من الخنازير والأزواج غير الأوفياء، الذين يحاولون الظهور كأناس طيبين». وأضافت الممثلة الإباحية «هل تعتقد يا بوفون أنك تستطيع أن تقضي حياتك وأنت تضاجع النساء، دون أن يكتشفك أحد، فقط لأنك مشهور وذو سطوة؟».
وأكملت لابيدرا أقول لزوجتك « إنه يراك عجوزا، مجرد قطعة غير مثيرة من اللحم.. لقد دخلت في علاقة مع زوجك في 25  غشت الماضي، ومنذ هذا الحين لا يتوقف عن بعث الرسائل القصيرة لي.. لهذا فلتبحثي عن الطلاق منه وأنا سأساعدك».
ويعد بوفون أحد أبرز حراس المرمى في العالم، إذ لعب دورا أساسيا في قيادة إيطاليا إلى لقب مونديال ألمانيا 2006، وحافظ على نظافة شباكه في 5 مباريات خلال النهائيات، ولم تتلق مرماه سوى هدفين. وبدأ بوفون مسيرته مع المنتخب الأول في 19 من عمره، عندما حل بدلا من جانلوكا باليوكا المصاب خلال تصفيات مونديال 1998 أمام روسيا، ثم فرض نفسه تدريجيا في المنتخب، وكان الحارس الأساسي في تصفيات كأس أوربا 2000، إلا أن الإصابة حرمته من المشاركة في النهائيات التي وصلت فيها بلاده إلى المباراة النهائية، قبل أن تخسر أمام فرنسا بالهدف الذهبي.
ولم يغب بوفون عن الأحداث الكبرى مع منتخب بلاده منذ حينها، حيث كان أساسيا في مونديال 2002 وكأس أوربا 2004 ومونديال 2006 وكأس أوربا 2008، حيث ارتدى شارة القائد بسبب غياب زميله فابيو كانافارو، بسبب الإصابة، ومونديال 2010 بجنوب إفريقيا.
ويعتبر بوفون خير خلف لحراس متميزين دافعوا عن مرمى «الأزوري» أمثال جانبيارو كومبي وألدو أوليفييري ودينو زوف، وهو يأتي من عائلة رياضية بامتياز، إذ إن والدته ماريا ستيلا ماسوكو كانت بطلة إيطاليا في رمي القرص، ووالده أدريانو كان يمارس رياضة رفع الأثقال، وشقيقتيه فيرونيكا وجويندالينا تمارسان كرة الطائرة، وعمه أنجيلو ماسوكو كان لاعب كرة سلة، وقريب والده لورنزو بوفون كان حارسا دوليا متميزا في الخمسينات والستينات، وهو لعب مع أسي ميلانو وجاره الأنتر وفيورنتينا، وتوج بلقب الدوري الإيطالي خمس مرات بين 1950 و1963.
وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق