fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

“أنا وهي والأخريات” لجنى فواز الحسن

 

في رواية لا تعقيدات تقنية فيها تأخذك الساردة (قناع الراوي) في «أنا وهي والأخريات» للروائية اللبنانية جنى فواز الحسن، من أول استهلالها وحتى خاتمتها في جلسة بوح عن «هي والأخريات»،
لكنك أيضا تكتشف أن الكل حاضر في ثنايا العمل، إذ لا خصوصية  للأنا والذات في المجتمع البطريركي القمعي الذي تعاينه الحسن.

تسائل الرواية مجتمعا يعيد تخلفه وتنقلب فيه صورة الراوية (سحر) إلى وجه آخر من أمها الهاربة منها، ويصبح المتشدد دينيا وجها قمعيا عنيفا، يستعيد إرثا غير متسامح يبرر به مهاجمة الآخر المخالف، ويستخدم عنفا غير مسوغ مع الآخر (المرأة). ويحضر في الرواية أيضا الماركسي المسلوب من حياته


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى