fbpx
حوادث

الحبس لمشككين في “كورونا”

أدانت المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح، أخيرا، شابين بشهرين حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 500 درهم لكل منها، لاتهامهما بتصوير ونشر مقطع فيديو الهدف منه نفي وجود وباء “كورونا”، معتبرين ما يقع في العالم كذبة كبيرة صدقها الناس، وشرعا في التحريض على عدم الامتثال لتدابير الحجر الصحي، لإيمانهما القوي أن المال وحده هو علة وجود الإنسان في هذه الدنيا، وما وراء ذلك كذب وبهتان.
ويتعلق الأمر بشاب وشابة، كانت في حالة غير عادية، تتلفظ بكلام لا يخلو من رعونة، أطلقت عقيرتها موجهة كلامها إلى عموم المواطنين تستهزئ بهم، وبفيروس كورونا الذي لا يعدو أنه وهم يسيطر على خيال البعض، في حين كان مرافقها يقوم بعملية التصوير ويحثها على الاستمرار في كلامها، مطلقا قهقهة تنم عن سخرية لاذعة في حق كافة المواطنين.
وبمجرد علمه بخبر الفيديو والاطلاع على محتواه، أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالفقيه بن صالح بإيقاف المتهمين ووضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث.
وبعد الاستماع إليهما في محاضر رسمية، من قبل عناصر الضابطة القضائية، تابعتهما النيابة العامة في حالة اعتقال، من أجل تهم مقاومة تنفيذ أعمال أمرت بها السلطة العامة، والإخلال العلني بالحياء العام والفساد والمشاركة في نشر ادعاءات غير صحيحة من شأنها الإخلال بالنظام العام والمشاركة.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق