fbpx
الرياضة

المغرب التطواني بطل بعد ثمانين سنة

النسخة 56 لكأس العرش من نصيب الرجاء

شهدت 2012 حصول المغرب التطواني على لقب أول بطولة وطنية منذ تأسيسه قبل ثمانين سنة، بعد نجح في إبعاد كل من الوداد والرجاء البيضاويين والمغرب الفاسي والفتح الرياضي الذين كانوا أبرز المرشحين للفوز بلقب الموسم الرياضي الماضي.
ويرجع الفضل في تتويج الفريق التطواني إلى عدة عوامل  أبرزها الاستقرار على مستوى التسيير والإدارة التقنية، من خلال منح عزيز العامري مدرب الفريق، كافة الصلاحيات من أجل تكوين فريق شاب يقدم طريقته الخاصة في اللعب.
 منح المسؤولون عن الفريق المساحة الزمنية الكافية للمدرب عزيز العامري ولطاقمه التقني لرسم معامل الفريق وتحديد هويته داخل رقعة الميدان، وترسيخ ثقافته الخاصة في اللعب، إضافة إلى الامكانات المالية الكبيرة التي وفرها المكتب المسير من أجل عدم الوقوع في مشاكل مع اللاعبين، دون نسيان تجاوز مشكل 14 لاعبا الذين دخلوا في إضراب عن التداريب وتعويضهم بآخرين من فريق الأمل، وهو الشيء الذي كان يبعد الفريق عن التتويج.
ومن بين الأمور التي ساهمت في تتويج الفريق الحضور الجماهيري الكبير سواء بملعب سانية الرمل بتطوان أو بالملاعب التي يجري فيها الفريق مبارياته، خصوصا في مباراة الحسم أمام الفتح الرياضي بملعب المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، إذ فاق العشرين ألف.
كما شهدت 2012 فوز الرجاء الرياضي النسخة 56 لكأس العرش على حساب الجيش الملكي بالضربات الترجيحية بعد أن أقصى الوداد الرياضي في نصف النهائي بثلاثة أهداف لهدف.

أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق