fbpx
ملف الصباح

فنانون يكتشفون مواهبهم في الطبخ

يقضون فترة الحجر الصحي بين الرياضة والقراءة والتحضير لأعمال فنية

يلتزم الفنانون المغاربة، على غرار كل المواطنين، بالتقيد بحالة الطوارئ الصحية، كما تستغل مجموعة كبيرة منهم فترة الحجر الصحي من أجل التحضير لأعمال فنية جديدة، على غرار الفنان غاني القباج، الذي قال إنه بصدد إعداد مجموعة من الأغاني، التي تتناول مواضيع مختلفة، وتم الاشتغال عليها بإيقاعات موسيقية متنوعة.
وبالموازاة مع إنجاز أعمال غنائية جديدة يهتم الفنان غاني كثيرا بعالم الطبخ، إذ أصبح مكلفا بشكل يومي بإعداد أطباق بنكهات مختلفة، كما لا يتوانى عن تحضير وصفات من مطابخ عالمية.
“وليت مجهد فالطبخ…منذ الإعلان عن حالة الطوارئ وأنا أحضر بشكل يومي أطباقا مختلفة مغربية ومن مختلف البلدان مثل “البايلا” ومن المطبخ الآسيوي والهندي”، يقول غاني، مضيفا “ربما بعد الحجر الصحي سأتخلى عن الغناء والموسيقى والتمثيل وسأفتح مطعما إن شاء الله إيلا خرجنا صحاح”.
ويحرص غاني بعد تحضير أطباقه على تصوير فيديوهات لها وتوضيبها قبل طرحها على قناته الرسمية على “يوتوب” لتقاسمها مع متابعيه، الذين يثنون على مهاراته ويشجعونه على تقديم المزيد.
وما بين الموسيقى والطبخ والقراءة وممارسة الرياضة يقضي غاني يومه في الحجر الصحي، كما يتخلله اللعب مع أطفاله والحديث مع أفراد عائلته وممارسة أنشطة رياضية، إلى جانب مواكبة كل جديد عن الحالة الوبائية لفيروس كورونا بالمغرب ومختلف دول العالم.
من جانبه، فضل الفنان فريد غنام خلال فترة الحجر الصحي عدم متابعة الأخبار عن مستجدات كورونا بشكل مستمر، إذ قال ل”الصباح” إن ذلك يزيد من توتره، مفضلا الابتعاد عنها.
وخلال فترة الطوارئ الصحية يبتعد غنام عن مواقع التواصل الاجتماعي، عكس ما كان يحرص عليه من قبل، موضحا أنه لا يطيق متابعة مجموعة من الأخبار الزائفة والشائعات، التي تساهم في بث الخوف والهلع في نفوس المتابعين.
“أساعد في القيام ببعض الأعمال في المنزل وإعداد بعض الأطباق، وهذا أمر لا يقتصر فقط على المرحلة الراهنة، بل حتى قبل ذلك لأنه يفترض على الشريكين التعاون بشكل مستمر”، يقول غنام، الذي يستهويه تحضير كثير من الأطباق أيضا، إذ يلتحق بمطبخ منزله للكشف عن موهبة جديدة إلى جانب الغناء.
ومن بين ما يقوم به غنام في هذه المرحلة، التي يعيش فيها المغرب حالة الطوارئ الصحية على غرار العديد من الدول، التحضير لأغان جديدة، كان بعضها عبارة عن مشاريع مؤجلة، وحان الوقت لاستكمالها حتى يتم إطلاقها مستقبلا، إلى جانب ممارسة الرياضة والقراءة.
وأكد غنام أنه يلتزم بالبقاء في منزله، كما يحث جميع المواطنين المغاربة على الالتزام بذلك، بهدف الانتصار في معركة مواجهة فيروس كورونا المستجد، الأمر الذي وافقه الرأي بشأنه غاني القباج.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق