fbpx
ملف الصباح

حجر أزواج … مشاحنات وأزمات

ساخرون يتحدثون عن ارتفاع حالات الطلاق وآخرون يدعون إلى الاستمتاع بالحياة

أنعش فيروس كورونا سخرية مغاربة وحكاياتهم الأسرية في الحجر الصحي، فالفيروس لم يؤثر على الحياة الاقتصادية فقط، بل أصاب الحياة الاجتماعية، خاصة الأسرية، التي سيختل توازنها، وتفقد خصوصيتها.
حتى بالنسبة إلى أكثر العلاقات الزوجية استقرارا، فإن التباعد الاجتماعي لمكافحة انتشار فيروس كورونا يتسبب في بعض التحديات الخطيرة. وينحصر الأزواج في مساحات صغيرة، مع القليل من الراحة أو ربما عدمها.
وأبدع “مغاربة الحجر الصحي” نكتا وطرائف، يرى فيها الاختصاصيون تنفيسا عن وضعية لم يعيشوها، وفتح الحجر الصحي صفحة جديدة من العلاقات الأسرية، يطبعها إما اكتشاف الأزواج طبائع بعضهم أو مشاحنات تنتهي بأزمات أسرية.
روى ساخرون من تأثير الحجر الصحي على الحياة بين الزوجين نكتا لم يكن لها أن تظهر، إلا في “زمن كورونا”، فقال أحدهم إن جميع المواضيع انتهت لطول العزل الصحي، الذي دخل فيه إلى درجة أنه سها مرة، فحكى لزوجته عن علاقته بعشيقته، وتحدث آخر عن زوجته التي ملت رؤيته، طيلة اليوم، ممددا فوق السرير، فبدأت تسب الفيروس، ولم ينتبه الزوج أنه المقصود، وليس كورونا. وقالت ربة بيت إنها اعتقدت انتهاء حصة إعداد وجبات الأكل لأبنائها، بعد توقف الدراسة، قبل أن تكتشف أن الزوج العامل يحتاج للوجبات بسبب إغلاق المطاعم.
وأجمع مدونون، في مواقع التواصل الاجتماعي، أن العزل الصحي سيؤدي إلى ارتفاع حالات الطلاق، فالنسبة التي ارتفعت، في السنين الأخيرة، ستزيد، ربما أكثر من عدد الإصابات بالفيروس، مستشهدين بتقارير من الصين، مصدر الوباء، التي أكدت ارتفاع معدلات الطلاق بشكل كبير، لأن الأزواج يقضون الكثير من الوقت معا في المنزل خلال العزلة الذاتية بسبب الفيروس، فوصل عدد حالات الطلاق في مقاطعة صينية إلى أكثر من 300 حالة، معتقدين أن الزيادة الحادة في طلبات الطلاق يمكن أن تكون ناجمة عن أن الشركاء قضوا الكثير من الوقت في أماكن قريبة تحت الحجر الصحي.
ويدافع آخرون عن العزل الصحي الأسري، فيرون أنه فرصة لاكتشاف الزوجين علاقتهما، إذ توجد دراسة علمية نشرت في 2018، تشير إلى أن قضاء الأزواج زمنا طويلا قرب بعضهم البعض مفيد لحياتهما الزوجية، وكشف بحث آخر أن العيش تحت سقف واحد يمكن أن يحمي العشاق من الطلاق.
وتنبأ آخرون بأن العزل الصحي سيزيد من نسبة النمو الديمغرافي بالمغرب، نتيجة ارتفاع المواليد في الفترة المقبلة لطول المكوث في المنزل.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق