fbpx
الأولى

ربابنة “معطلون” يريدون أجورا كاملة وبالأورو

يتقاضون 6 ملايين ويرفضون اقتراح لارام تأجيل نسب ضئيلة منها إثر تعليق الرحلات

رفض ربابنة شركة الخطوط الملكية المغربية التنازل ولو مؤقتا عن نسبة من أجورهم مساهمة منهم في تحمل أعباء مواجهة تداعيات انتشار فيروس “كوفيد 19″، وردوا على رسالة إلكترونية من حميد عدو الرئيس المدير العام للناقل الوطني الجوي، يطلبون توصلهم بأجورهم كاملة، التي تتجاوز قيمتها في الغالب 50 ألف درهم، وبدون أي تغيير في ورقات الأداء.
وطالب الربابنة البالغ عددهم زهاء 600 الرئيس المدير العام في رسالة إلكترونية تتوفر “الصباح” على نسخة منها، الوفاء بالتزامات الشركة وأداء أجور شهر مارس، طبقا للمقتضيات الجاري بها العمل في الأوقات العادية، رغم أن الشركة لا تحرك طائراتها بسبب الحظر الجوي المطبق على مختلف مطارات العالم.
وأوضح حميد عدو في رسالة إلكترونية توصلت “الصباح” بنسخة منها أن الإجراء سيشمل كل العاملين في الشركة بما في ذلك من يتقاضون أقل بكثير من الربابنة، مسجلا أن الاقتطاعات لن تهم من يتقاضون أقل من 10 آلاف درهم، ولن تتجاوز 10 في المائة بالنسبة إلى الذين يتقاضون أكثر من 10 آلاف درهم، و20 في المائة بالنسبة إلى الأجور بين 30 ألف درهم و50 ألفا و30 في المائة بالنسبة لمن يتقاضون أكثر من 50 ألف درهم. وأرجعت الإدارة قرارها إلى الصعوبات الجمة التي أجبرت الشركة على اتخاذ قرارات داخلية، منذ بداية الأزمة، وتزايد الإكراهات المالية، لتجاوز التأثيرات السلبية لتعليق الطيران على ماليتها، بتطبيق خطة تقشفية دون المساس بمناصب الشغل.
وأوضح حميد عدو للعاملين في الخطوط الملكية المغربية أنه منذ منتصف يناير 2020 واجه العالم بأكمله أزمة صحية غير مسبوقة، أدت مع مرور الأيام إلى شل الاقتصاد العالمي.
وأشار الرئيس المدير العام إلى أن شركات الطيران عبر العالم توجد على الخط الأول للفاعلين الاقتصاديين الأكثر تضررا من تبعات الجائحة الكونية، مسجلا أن أنشطة الشركة بدأت تتقلص منذ التاريخ المذكور، إلى أن توقفت رحلاتها الداخلية والخارجية بشكل كامل بقرار حكومي.
وكشف الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية للعاملين معه أن الوكالة الدولية للطيران دعت الدول إلى تخصيص مساعدات لشركات الطيران الوطنية، بعدما لاحظت أن 75 في المائة منها فقط تتوفر على السيولة اللازمة لتغطية المصاريف الثابتة، موضحا أن المبالغ المقتطعة من أجور العاملين سترد إليهم
فور نهاية الأزمة غير المسبوقة، التي يمر منها قطاع الطيران في العالم بأسره.
وطالب ربابنة الشركة المغربية أن يحول جزء من أجورهم إلى عواصم أوربية بالعملة الصعبة لكنهم تراجعوا عن توقيع اتفاق بهذا الخصوص بعدما فرض مكتب الصرف شرطا بعدم شراء عقارات بالخارج.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى