fbpx
الأولى

الحبس لجندي بالصحراء متهم بإفشاء الأسرار

أقر أمام المحققين أن شخصا مجهولا اتصل به وطلب منه تزويده بمعلومات عسكرية

 أدانت المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، أخيرا، جنديا يعمل بثكنة الفوج التاسع عشر للمشاة التابع للقوات المسلحة الملكية بكلتة زمور، بسنة حبسا نافذا، بعدما توبع بتهمة إفشاء أسرار مهنية ومخالفة ضوابط عسكرية عامة، طبقا للفصلين 178 من قانون العدل العسكري و446 من قانون المسطرة الجنائية، وما زال الملف يروج أمام محكمة النقض بالرباط، بعدما صرح دفاع الجندي بالحكم الصادر عن المحكمة ذاتها. وذكر مصدر مطلع، استنادا إلى الأبحاث التي قامت بها عناصر الدرك الملكي بأرفود، أن الجندي (أ.ف) تلقى اتصالات هاتفية من شخص مجهول بالصحراء. وأثناء الاستماع إلى الموقوف أقر أن الاتصالات التي وردت عليه طلب صاحبها منه تزويده بأخبار عن المسافة الفاصلة بين المراكز الحدودية الموجودة بالمنطقة، وكذا عن وضعية الجنود وعن شخصيات وعقليات رؤساء المراكز الحدودية بها، حسب ما جاء في المحاضر المنجزة من قبل المحققين.
واستنادا إلى المعلومات التي حصلت عليها «الصباح»، أكد الشخص المجهول للجندي في المكالمات الهاتفية، أنه من رحالة المنطقة يود معرفة أحوال المراكز الحدودية قصد إدخال الجمال والماعز عبر الحدود إلى المملكة، انطلاقا من البلدان المجاورة خاصة الجزائر ومالي.
واستنادا إلى محاضر الضابطة القضائية، أكد الجندي أنه كان يرد على مخاطبه بعدم معرفته بأحوال المنطقة، ويؤكد له أن الأمور تسير بشكل طبيعي، لكن حين أراد الجندي المدان أن يعرف من الشخص المجهول سبب رغبته في الحصول على هذه المعلومات، رد عليه الأخير أن غرضه إدخال الإبل والماعز عبر الحدود، وأوضح الموقوف أن الشخص المجهول اقترح عليه لقاءه بالعيون، إلا أنه لم يتمكن من ذلك. وبعد محاصرة الموقوف من قبل المحققين بمجموعة من الأسئلة، أكد أنه رغم مساءلته من طرف الشخص المجهول الذي ألح عليه بتزويده بمعلومات تتعلق بتحديد المسافة الفاصلة بين المراكز الحدودية الموجودة بالمنطقة، وكذا عدد الجنود الموجودين بهذه المراكز وأماكن تموقعهم، إضافة إلى المناطق التي تنشط بها الدوريات العسكرية المتنقلة التابعة للقوات المسلحة الملكية، وكذا عن شخصيات وعقليات رؤساء هذه المراكز الحدودية، لم يلب طلبه، وتظاهر بعدم معرفته بالأمور.
وذكر مصدر «الصباح» أن المثير في القضية أن الجندي لم يخبر رؤساءه في العمل بتفاصيل الاتصال بالشخص المجهول، وأكد أنه لم يتلق أي مبلغ مالي منه.
وأثناء الاستماع إلى الجندي من قبل الكولونيل عبد الكريم حكيمي، قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، أنكر المعطيات المتضمنة في محاضر الدرك الملكي، وأقر أن تصريحاته جاءت تحت تهديد المحققين.
يذكر أن الدرك الملكي أوقف في هذه القضية جنديين آخرين، إلا أن المحكمة العسكرية برأتهما، وينتميان إلى الفوجين 56 و58 بالداخلة.

عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق