fbpx
ملف الصباح

نهاية العالم…كذب المنجمون

“ناسا” تنتصر على توقعات حضارة “المايا” وأبناء آدم أحياء يرزقونكان من المفروض أن نكون، أمس (الجمعة)، في عداد الموتى، بعد انتهاء الدورة الزمنية للجنس البشري التي حددتها حضارة المايا في 5 آلاف سنة، لكن شيئا من هذا لم يحصل، وها أنتم تقرؤون الجريدة في هذه الساعة وترتشفون قهوتكم المفضلة وتضعون رجلا على رجل دون هواجس، اللهم هواجس العد العكسي قبل نهاية الشهر وتسلم أجور لا تصمد أكثر من ثلاثة أيام. ورغم الجانب “الفانتازي” لفكرة نهاية العالم، أو نهاية أبناء آدم وحواء على وجه البسيطة، فقد فتحت الباب واسعا لعدد من النقاشات والدراسات الفلكية والاجتهادات العلمية والدينية ساهم فيها عدد كبير من المفكرين وعلماء الدين وفلكيين وباحثين وجمهور من المواطنين عبر العالم أدلوا بدلاهم في واحد من المواضيع الأكثر جدلا الذي يتناول ثنائيات الموت والحياة، والفناء والخلود، وأسرار الكون واحتمالات نهايته.
“الصباح”، تضع قراءها في صلب هذا النقاش، وتطرح كيف واجه المغاربة حدثا مرعبا بهذا الحجم، وقدمت القراءات الدينية، مسيحية ويهودية وإسلامية، المحتملة لفكرة نهاية العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى