fbpx
اذاعة وتلفزيون

كورونا يخرج نقابات “دار البريهي” عن صمتها

تبث وصلات توعية دون القيام بتدابير حماية العاملين بها

خرجت النقابة الوطنية للإذاعة والتلفزيون التابعة للكنفدرالية العامة للشغل عن صمتها، إذ دعت إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة، من أجل حماية العاملين بها من فيروس كورونا.
ودعت النقابة الوطنية للإذاعة والتلفزيون في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه إدارة “دار البريهي” إلى إحداث خلية طبية من أجل متابعة الوضع الصحي للعاملين بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون وتوفير خدمات قياس الحرارة عند مدخلها، من أجل الكشف عن الحالات المحتملة للمصابين بأعراض الإصابة بالفيروس.
وكان من بين المطالب التي تضمنها بلاغ النقابة ذاتها تنظيم أشكال جديدة للعمل بصياغة جداول مرنة وإعادة النظر في ساعات العمل، إلى جانب تقديم التسهيلات الضرورية بتقليص ساعات الشغل بما يضمن السير العادي للعمل وحفظ صحة العاملين، إلى جانب دعوة إدارة “دار البريهي” إلى إصدار أوامر لمسؤولي شركة الأمن الخاص بالمؤسسة لتدريب الحراس على التعاطي مع الظروف الراهنة وتوفير تجهيزات حمايتهم.
وطالبت النقابة في البلاغ ذاته بتوفير سوائل التعقيم والتطهير في كل طابق ومرفق في الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، مؤكدة أن الظروف تتطلب من الجميع الانخراط الواعي والمسؤول كل حسب موقعه، إلى جانب أن المؤسسة تعد فاعلا مهما وذات دور توعوي وإخباري فعال ومهم في الفترة الراهنة.
ودعت النقابة ذاتها في ظل تفشي وباء كورونا إدارة “دار البريهي” إلى إعطاء تعليماتها للجهات المعنية من مسؤولي مديرية الموارد البشرية وأطباء الشغل والأمن لتقديم التسهيلات العملية والآليات اللازمة من أجل احترام ظروف السلامــة وحماية العاملين وحراس الأمن وضيوف المؤسسة أثناء القيـام بواجبهــم داخل فضاءاتها.
وعبر عدد كبير من العاملين داخل “دار البريهي” عن استيائهم من تأخر اتخاذ إدارتها التدابير اللازمة بشأن الحماية الصحية للعاملين بها، مؤكدين أن الأمر لا ينبغي الاستهانة به، كما يعتبر تناقضا كبيرا، خاصة أنها تبث على مدار اليوم وصلات تحسيسية لفائدة المواطنين بأهمية نظافة اليدين واتباع الخطوات الواقية من انتشار فيروس كورونا.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى