fbpx
ملف عـــــــدالة

قواسم مشتركة للنصب باسم القصر

استغلال ثقة الضحايا وإيهامهم بالوظيفة أو التدخل لجني ملايين السنتيمات

في كل مرة تطفو فيها قضية نصب باسم القصر الملكي إلى السطح، تجد أن الطمع كان سببا أعمى المتعاملين مع المتهم وأسقطهم في الفخ. وينجح النصاب في بعض العمليات، إلا أنه حتما يسقط في قبضة العدالة ليشرح التفاصيل التي دفعته لارتكاب تلك الأفعال الإجرامية، ويعدد ضحاياه الذين وثقوا في كلامه المعسول المليء بالوعود…..


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى