fbpx
حوادث

استغل غياب زوجها فقام باغتصابها بآسفي

الزوجة لجأت إلى الطلاق للتخلص من كابوس يقض مضجعها

غيرت جرائم اغتصاب النساء المتزوجات، حياتهن، وقلبتها رأسا على عقب، وتحول الأمل في بناء عش الزوجية، والاستقرار النفسي، إلى صراع من أجل نسيان الندوب النفسية والجسدية، ومحو آثار جرائم لا تُنسى، وتظل جروحها ماثلة في ذاكرة الضحية، وسط مجتمع لا يتسامح مع مثل هذه الجرائم، ولا يغفر للضحية، جريمة لم ترتكبها أصلا، بل ارتكبت ضدها.
وكانت الحياة عادية، بأحد مداشر آسفي، التي رأت بها النور «السعدية»، التي قررت في لحظة معينة الارتباط ب»أحمد» على سنة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى