fbpx
الرياضة

25 ألفا تابعوا فوز الرجاء على تطوان

فاخر: الجميع فهم الآن لماذا تعاقدنا مع عدد كبير من اللاعبين

فاز الرجاء الرياضي على المغرب التطواني بثلاثة أهداف لواحد، أول أمس (الأربعاء) بملعب محمد الخامس، في المباراة المؤجلة عن الدورة الثامنة من البطولة الوطنية.
 وبذلك انفرد بصدارة الترتيب بمجموع 22 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن الرتبة الثانية التي يحتلها الوداد الرياضي ب 19 نقطة، متبوعا بالجيش الملكي والمغرب الفاسي ب 18 نقطة. وعرفت المباراة التي حضرها جمهور كبير قدر ب 25 ألف متفرج، حراسة مشددة من رجال الأمن في الأبواب المؤدية إلى الملعب، لمنع إدخال الشهب الاصطناعية، إذ عاين «الصباح الرياضي» حجز عدد من الشهب حاولت الجماهير إدخالها إلى الملعب.
 ورغم الحراسة المشددة تم إدخال عدد منها، مما اضطر مذيع الملعب إلى تنبيه الجمهور الحاضر في كثير من المناسبات بعدم استعمالها. من جهة أخرى اعتقل رجال الأمن عشرات القاصرين داخل وخارج الملعب، حاولوا متابعة المباراة بطرق مختلفة.
ولم يجد الرجاء صعوبة للفوز على المغرب التطواني، بعدما سيطر على جل أطوار المباراة. وتمكن مجيد الدين الجيلاني من تسجيل الهدف الأول بعد مرور 30 دقيقة من الشوط الأول، بعد عمل جماعي قاده عبد الإله حافظي وعادل الكروشي. ووجد لاعبو المغرب التطواني صعوبة في الوصول إلى مرمى خالد العسكري، مما سهل المأمورية أمام لاعبي الرجاء الذين أنهوا الشوط الأول متقدمين بهدف لصفر.
في الشوط الثاني لم ينتظر محسن ياجور كثيرا لمضاعفة النتيجة لصالح الرجاء، مستفيدا من تمريرة من فيفيان مابيدي من وسط الميدان لينفرد بالحارس ويسجل الهدف الثاني في الدقيقة 46. واستمر ضغط الرجاء على مرمى عزيز الكيناني، ليضيف عبد الفتاح بوخريص ثالث الأهداف للرجاء في الدقيقة 57 بعد ركنية نفذها شمس الدين الشطيبي. وتحركت الآلة الهجومية للتطوانيين متأخرة، إذ استطاع  موسى طراوري تسجيل الهدف الأول والوحيد للمغرب التطواني في الدقيقة 89 بعد انفراده بالحارس، لتنتهي المباراة بفوز الرجاء بثلاثة أهداف لواحد وانفراده بصدارة الترتيب بمجموع 22 نقطة، فيما بقي المغرب التطواني في الرتبة الخامسة برصيد 16 نقطة.
واعتبر امحمد فاخر أن الفوز كان مستحقا، وقال إن الفريق «عانى بعض الغيابات الوازنة، والجميع فهم الآن لماذا تعاقدنا مع عدد كبير من اللاعبين. في بعض الأحيان تجد نفسك أمام إكراهات الإصابات والعياء، ويجب أن تتدارك الموقف، واللاعبون الذين لعبوا المباراة أثبتوا أنهم يستحقون مكانتهم».
وأضاف فاخر أن «لاعبي الرجاء أبدوا قتالية كبيرة على أرضية الملعب، مما مكنهم من إضعاف المنافس الذي لم يكن سهلا”.
من جانبه  أظهر عزيز العامري، مدرب المغرب التطواني، استياءه من أرضية ملعب محمد الخامس، وقال إنها ”أثرت بشكل كبير على أداء لاعبيه، وكانت من أهم الأسباب التي أدت إلى هزيمته بهذه النتيجة”. وأضاف العامري في تصريح بعد المباراة، أنه لا يبحث ”عن أعذار للهزيمة أمام الرجاء، لأن الأخير استحق الفوز بعد المستوى الجيد الذي ظهر به”، لكنه تأسف بشدة على أرضية الملعب، و”كانت المباراة ستكون أفضل لو توفرت أرضية جيدة”، على حد قوله.
وأوضح العامري أن الغيابات الوازنة التي عاناها منها المغرب التطواني، ”كان لها أثر أيضا على هزيمة الفريق”، إذ أنه اعتمد على لاعبين شباب، مبرزا ”أن الهزيمة أمام فرق قوي كالرجاء ليست عيبا”.

درغام العقيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق