fbpx
الرياضة

90 دقيقة شكلية للحسنية

يستقبل النصر الليبي بعد فوزه عليه بمصر بخماسية
يستقبل حسنية أكادير نظيره النصر الليبي، غدا (الأحد) بالملعب الكبير انطلاقا من الخامسة، لحساب إياب ربع نهائي كاس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
ويخوض الفريق الأكاديري المباراة بارتياح كبير، بعد الفوز العريض الذي حققه في مباراة الذهاب بخمسة أهداف لصفر، مكنته من أن يكون المرشح الأول لبلوغ نصف النهاية.
وتشكل المباراة مناسبة كبيرة لكريم بركاوي، من أجل تسجيل أهداف أخرى، وتعزيز صدارة ترتيب الهدافين، والمساهمة في تأكيد الفوز الذي حققه فريقه في مباراة الذهاب.
ويستعيد الفريق الأكاديري عافيته تدريجيا، بعد أن تمكن من استعادة مجموعة من لاعبيه الأساسيين، بعد أن غيبتهم الإصابة مدة طويلة.
وأبدى اللاعبون رغبتهم في خوض المباراة بالشكل الذي تعودوا عليه، وأنهم سيتعاملون معه باحترام، من أجل تفادي مفاجآت.
وأصيب الفريق الليبي بإحباط كبير، بعد خماسية مباراة الذهاب، الشيء الذي دفعه إلى خوض مباراة الإياب دون ضغوط كبيرة، ومحاولة تحقيق فوز معنوي بإمكانه أن ينقذ به ماء الوجه.
ومن المقرر أن يغيب عن الفريق الليبي خالد مجدي، بعد أن كشفت الفحوصات تورطه في تعاطي مواد منشطة، بعد مباراة دجوليبا المالي، لحساب دور المجموعات، إذ ينتظر أن تتخذ في حقه عقوبة التوقيف.
وعينت الكنفدرالية الإفريقية طاقم تحكيم من السيشل لإدارة المباراة، بقيادة بيرنارد كاميل، بمساعدة جيلبيرت ليستا وجيمس فريديريك.
ص. م

أوشريف: لا شيء حسم
أكد مصطفى أوشريف، مدرب حسنية أكادير، أنه لا شيء حسم إلى الآن، بعد الفوز العريض الذي حققه في مباراة الذهاب أمام النصر الليبي، وأن هناك جولة ثانية، غدا (الأحد)، لحسم الأمور بشكل نهائي.
وأضاف أوشريف أن الدروس التي تلقاها في مباريات سابقة ساهمت في منح فريقه تجربة في مثل هذه المسابقات، وعدم التسرع في حسم الأمور قبل أوانها.
وأشار أوشريف إلى أن اللاعبين ملزمون بخوض مباراة الإياب بجدية كبيرة.

لاعبو الحسنية ينتظرون مستحقاتهم
يترقب لاعبو حسنية أكادير الإفراج عن مستحقاتهم المالية، بعد مباراة النصر الليبي المقرر إجراؤها، غدا (الأحد)، لحساب إياب ربع نهائي كأس «كاف».
وعلمت «الصباح»، أن اللاعبين يعانون كثيرا، بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية، وأنهم ينتظرون رد فعل من مسؤولي الفريق، على التضحيات التي يقومون بها، من أجل قيادة الفريق إلى تحقيق نتائج أفضل.
ولم يتسلم اللاعبون مستحقاتهم المالية العالقة منذ شهور، الشيء الذي دفع بعضهم إلى التفكير في مغادرة الفريق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى