fbpx
الأولى

لشكر: لا يحق للرعاع أن يتحدثوا عن الشعبوية

تهجم الزايدي على منافسه لشكر يثير مخاوف باقي المرشحين من تحول الصراع إلى نشر للغسيل

قال إدريس لشكر، مرشح الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي، إن الرعاع لا يحق لهم التحدث عن الشعبوية، ردا على الهجوم الذي تعرض له من طرف منافسه على المقعد، أحمد الزايدي، واتهامه بالشعبوية واستعراض العضلات.
وأضاف لشكر أن النقاش حول الشعبوية لو فتحه مفكرون ومثقفون لكان له ما يبرره ولكان مفيدا في تحديد وجهة الاختيارات، لكن أن يتحدث عنه الرعاع، في تلميح إلى الزايدي، فإن الأمر لا يستحق الرد. في السياق ذاته، اعتبر لشكر أن ترشيحه للكتابة الأولى يروم توحيد الاتحاد وإعادة تقوية صفوفه وتوجيهه نحو المستقبل، مضيفا أن هذا التوجه ضمنه في أرضيته السياسية التي قدمها إلى المناضلين، ولقيت تجاوبا كبيرا من طرفهم. وقال لشكر إن من يسعى إلى توحيد صفوف الاتحاديين لا يجب أن يبدأ بتوجيه الاتهامات إلى المناضلين، لأن التنافس، يقول لشكر، يجب أن يكون على قاعدة البرامج المقترحة وليس بالاتهام.
وقال لشكر إن رده على ما صدر عن الزايدي في حقه، بشأن ترشيحه، يوجد في الأرضية السياسية التي تقدم بها أمام الاتحاديين، إذ تجاوبوا وتفاعلوا معها بالنظر إلى الأفكار التي تطرحها وجرأة القضايا التي تعالجها. وأضاف لشكر، الذي تعرض لهجوم قوي من طرف مجموعة ترشيح الزايدي خلال ندوة عقدها الأخير بمقر الحزب لعرض تفاصيل برنامجه السياسي، أن القواعد الحزبية تعرف لشكر منذ سنوات طويلة، حينما كان مناضلا في القطاع التلاميذي ثم بعدها في القطاع الطلابي وصولا إلى مختلف الأجهزة التقريرية والتنفيذية للحزب.
بالمقابل، قالت مصادر اتحادية إن مرشحين آخرين للكتابة الأولى استغربوا الهجوم الذي باشر به الزايدي ترشيحه لمهمة الكاتب الأول، مضيفة أن التنافس بين المرشحين يجب أن يبقى داخل إطار الاحترام المتبادل، حفاظا على وحدة الحزب في مرحلة ما بعد المؤتمر التاسع. وأضافت مصادر أخرى أن فترة عمل لشكر على رأس الفريق النيابي تميزت بمردودية أكبر مما هو عليه الحال اليوم، سواء من حيث الأسئلة المسجلة باسم الفريق أو مقترحات القوانين التي تقدم بها، ما جعل الأداء البرلماني متميزا رغم أن موقع الحزب، حينها، كان في الأغلبية التي يضيق فيها هامش التحرك، مقارنة مع موقع الحزب حاليا في المعارضة.

إحسان الحافظي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق