fbpx
مجتمع

مراكشيون يحتجون على غلاء الماء والكهرباء

نظم أزيد من 400 شخص، أخيرا، أمام مقر الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، بسيدي يوسف بن علي بمراكش، وقفة احتجاجية، منددين بغلاء فواتير الماء والكهرباء، الخاصة بشهري يوليوز وغشت الماضيين.
وأكد أحد المحتجين أن سبب نزولهم إلى الشارع، والتجمهر أمام مقر الوكالة، راجع إلى ارتفاع تكلفة الماء والكهرباء، والتي اعتبروها “غير متلائمة وحجم الاستهلاك”، فيما وصفت مجموعة من المتظاهرين تكلفة الاستهلاك بالمستفزة وغير المقبولة بالمرة، لأنها تفوق بكثير حجم استهلاكهم.
إلى ذلك، طالب المحتجون بفتح باب الحوار مع إدارة الوكالة المذكورة، بشكل جدي ومسؤول، من أجل تخفيض تكلفة استهلاك الماء والكهرباء، مشددين على مواصلة الاحتجاجات، التي شرعوا في خوضها في الآونة الأخيرة، إلى حين جلوس إدارة “راديما”، إلى طاولة الحوار معهم. وأكد المحتجون أنهم عازمون على تصعيد الاحتجاج إن اقتضى الأمر، إذا لم يجدوا آذانا صاغية لمطالبهم. وكان سكان حي ديور المساكين بالداوديات، نظموا بدورهم وقفة احتجاجية، نددوا فيها بزيادة قيمة فواتير الوكالة المستقلة للماء والكهرباء (راديما)، مرددين شعارات كثيرة، من بينها “لا خدمة لا ردمة زتونا الضو والما”، كما تميزت بحضور تعزيزات أمنية مكثفة. وأكد بعض المشاركين في الوقفة، أن الفواتير التي يتوصل بها المواطنون “منفوخ فيها بشكل مبالغ فيه»، كما أنها لا تعكس واقع استهلاكهم. وأفاد بعض المحتجين أن نظام الأشطر المعتمد في استخلاص واجبات الخدمة، يستنزف جيوب سكان مراكش والأحياء التي تعاني مشاكل عديدة، مثل الهشاشة وانتشار البطالة. وردد المحتجون عبارات تطالب برحيل المدير الحالي للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء، إلى جانب تدخل المسؤولين بشكل عاجل، من أجل رفع الحيف والضرر الذي لحقهم من الوكالة.

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق