حوادث

اعتقال مختل هاجم أستاذة بفاس

نجت أستاذة بالمركز الثقافي الأمريكي بفاس، بأعجوبة من الموت بعدما أصيبت بجرح غائر في رأسها، نقلت إثره للعلاج بمؤسسة استشفائية متخصصة بالمدينة، بعد أن هاجمها ثلاثيني يعاني خللا عقليا، من الخلف بأداة حادة قرب مطعم بشارع للامريم بالمدينة الجديدة، نحو منتصف ليلة الجمعة الماضية أثناء وقوفها وأحد معارفها.
وقال مصدر طبي إن الحالة الصحية للضحية البالغة من العمر 47 سنة وتقيم بفاس منذ ثلاث سنوات، مستقرة. وتحدث عن أن الضحية التي تحمل الجنسية الأسترالية، تلقت العلاج اللازم من الجرح الغائر المصابة به، من قبل الطاقم الطبي بالمستشفى الذي نقلت إليه، مؤكدا أنها ستغادره فور تماثلها للشفاء.
ونفت المصادر أن تكون للمشتبه فيه أي علاقة بالضحية المزدادة في 23 ماي 1973 بأستراليا، وتقيم بشقة بزنقة محمد الديوري بالمدينة الجديدة بمقاطعة أكدال، متحدثة عن غموض يلف طريقة الاعتداء الذي كاد يودي بحياتها، لولا تدخل مارة أحكموا سيطرتهم عليه ونزعوا منه أداة الجريمة التي كان يخفيها بين ملابسه.
وكانت الضحية التي جددت بطاقة إقامتها في 20 يناير الماضي وما زالت صالحة لسنة كاملة، واقفة رفقة شاب قرب المطعم المعروف على يمين الشارع الممتد إلى جامع التجموعتي، قبل أن يباغتهما شخص يبدو في وضعية عقلية غير طبيعية ولا يحمل معه أي وثائق هوية، ويعتدي عليها دون سبب ظاهر ولا خلفيات واضحة أو معرفة مسبقة.
وقال مصدر أمني إن المشتبه فيه أصابته نوبة هستيرية بعد الاعتداء الجسدي على الضحية وإيقافه من قبل مواطنين حاصروه في الحين، قبل تسليمه لدورية للشرطة حلت بالمكان فور علمها بالحادث، قبل اقتياده إلى ولاية الأمن للتحقيق معه والاستماع إليه في محضر قانوني على خلفية المنسوب إليه من تهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق