fbpx
حوادث

تثبيت مجعيط رئيسا لبلدية الناظور

رفضت المحكمة الإدارية بوجدة، الأربعاء الماضي، الطعن الذي تقدم به فاروق الطاهري عن العدالة والتنمية، ضد رئيس المجلس الجماعي للناظور، رفيق مجعيط، المنتمي إلى الأصالة والمعاصرة، والمنتخب في 15 يناير الماضي، من قبل 20 عضوا في المجلس من أصل 43 . وقضت المحكمة بعدم قبول الطلب، بعد توصلها بجميع الدفوعات من قبل دفاع الطاعن والرئيس الجديد لجماعة الناظور، ومستنتجات المفوض الملكي الذي طالب برفض الطعن لأسباب قانونية تتعلق بانتفاء ركن المصلحة.
واعتبرت المستنتجات التي قدمها المفوض الملكي الأسبوع الماضي للمحكمة، أن طعن فاروق الطاهري، تسري عليه قاعدة عدم القبول، لأن المدعي من غير المرشحين للعملية الانتخابية المذكورة، وأورد أن ركن المصلحة يعتبر من أسس الطعن في العملية الانتخابية المنصوص عليه في المادة 29 من القانون 59.11 المعدل بالقانون التنظيمي رقم 34.15 المتعلق بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية، وأنه وثيق بصفة الطاعن التي تستمد من الترشح للمنصب المطعون فيه، على نحو ما سار عليه العمل القضائي.
وطعن فريق العدالة والتنمية في طريقة انتخاب الرئيس الجديد، عبر عضوه فاروق الطاهري الذي طالب بإلغاء العملية الانتخابية ليوم 15 يناير الماضي، نظرا لانعقاد جلستها دون احترام بنود القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات سيما المادة التاسعة منه التي تقر بضرورة توفر النصاب القانوني. وتبنى الطاهري الطعن، عوض عبد القادر مقدم المرشح لمنصب الرئيس، فيما لم يطالب مرشح آخر ينتمي إلى التجمع الوطني للأحرار بإعادة العملية الانتخابية رغم رفضها في تصريحاته لوسائل الإعلام.
وكان فاروق الطاهري، الوافد الجديد على جماعة الناظور خلفا لمنتخب حزبه فارس علال الذي جرى عزله بمقتضى حكم قضائي أصدرته المحكمة الإدارية بطلب من عامل الإقليم، سجل مقالا افتتاحيا لدى المحكمة الإدارية في يناير الماضي، يطالب فيه بإلغاء انتخاب مجعيط رئيسا، وقد أدخل في القضية أطرافا أخرى ممثلة في باشا المدينة وعامل الإقليم ووزير الداخلية.

جمال الفكيكي (الناظور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى