fbpx
حوادث

انـتـحـار شـخـص شـنـقـا بـطـنـجـة

الهالك كان ينوي إحراق المنزل وأبنائه وزوجته

أقدم شخص، أول أمس (الخميس)، على الانتحار بعدما قام بإضرام النار في منزل عائلته بمنطقة الزياتن بمدينة طنجة، حيث ثم العثور عليه مشنوقا بحبل في شجرة بغابة  « عين طابة « التي لا تبعد عن مقر سكناه سوى كيلومترات.
وعلمت  « الصباح» من مصدر مقرب من عائلة  الهالك ، أنه عاطل عن العمل وأب لثلاثة أبناء نشب بينه وبين زوجته عراك ليلة الأربعاء الماضي، حينما طلب منها بأن تمده بالمال لشراء بعض مستلزمات التدخين، إذ أخبرته أنها لا تتوفر على المبلغ المطلوب كما أن بناته اللواتي يعملن لا يتوفرن أيضا على المال، مما جعله يصب جام غضبه على عائلته الصغيرة ، فنزل إلى قبو المنزل في غفلة وقام  بإفراغ قنينة « دوليو « على أثاث المنزل الموجود في القبو وأضرم النار فيه.
وأضاف المصدر ذاته أن الهالك كان ينوي إحراق المنزل وأبنائه وزوجته، لولا أن ابنته البكر اكتشفت رائحة الدخان تنبعث من الطابق السفلي للمنزل، ولما نزلت للأسفل للتأكد من مصدر انبعاث رائحة الحريق، وجدت والدها يتأهب لمغادرة المنزل بعدما حاول إقفال الباب  بالمفاتيح، فظلت تصرخ طالبة النجدة، ثم باقي أفراد العائلة  الذين أثارهم الرعب والهلع وحاولوا السيطرة على الحريق لكن دون جدوى، إذ انتشرت ألسنة النيران بسرعة فائقة في محيط القبو وأتى الحريق على جميع التجهيزات الموجودة هناك.
وأمام اندهاش سكان الدوار من هذا الفعل الإجرامي الذي ألحقه بأسرته قاموا بإشعار رجال الوقاية المدنية والشرطة التي انتقلت إلى المكان وفتحت تحقيقا في ملابسات الحادث بعدما فر الزوج إلى وجهة مجهولة.
وفي اليوم الموالي من وقوع الحريق عثر ليلة الخميس على جثة الهالك مشنوقة بحبل في جذع شجرة بغابة «عين طابة « من طرف أحد الرعاة أثناء عودته بقطيعه فاندهش لوجود الجثة معلقة وهرع مسرعا لإخبار مقدم الدوار الذي انتقل مباشرة إلى المكان فتأكد من الخبر وقام بدوره بإخبار قائد المنطقة الذي أشعر عناصر الشرطة القضائية، التي انتقلت إلى عين المكان رفقة عناصر الشرطة العلمية التي تبين لها أن الجثة تعود للزوج المبحوث عنه في قضية إضرام النار، وأخبرت عائلته واستمعت عناصر الشرطة القضائية ثم أمرت النيابة العامة بتسليم جثة الهالك بعد خضوعها للتشريح الطبي.
وقبل هذا الحادث بيومين وضع شاب في الرابعة عشرة من عمره حدا لحياته شنقا داخل بيته  بحي امغوغة في ظروف غامظة.
وخلف الحادث استياء في صفوف سكان الحي وأفراد عائلته نظرا للأخلاق الطيبة التي كان يتمتع بها هذه الشاب، الضابطة القضائية تحقيقا في الموضوع قبل أن تبلغ النيابة العامة بهذه الحادثة المؤلمة ، يذكر أن مدينة البوغاز عرفت في الشهور الأخيرة تصاعد  موجة من عمليات الانتحار كان آخرها انتحار امرأة بحديقة مسجد السورين بساحة الجامعة العربية.

عبدالمالك العاقل (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق