fbpx
حوادث

ابتدائية مراكش تطلق سراح نقابي بكفالة

بيان نقابي يروي تفاصيل قصة «نوال» التي أطاحت بالنقابي مجدي

أطلق أول أمس (الأحد)، سراح حميد مجدي، النقابي و الكاتب الاقليمي لحزب اليسار الاشتراكي الموحد بكفالة، من طرف المحكمة الابتدائية بمدينة مراكش، بعدما كانت عناصر الشرطة القضائية بمدينة مراكش قد ضبطت كمية من المخدرات بسيارته بشارع علال الفاسي، وقد قررت المحكمة متابعته من أجل جنحة حيازة المخدرات و إحالته على قاضي التحقيق الذي قرر متابعته في حالة سراح مع كفالة مالية قدرها 5000 درهم و إغلاق الحدود، و سحب جواز سفره و تم تحديد جلسة 5 دجنبر المقبل لاستنطاقه تفصيليا. وأكد بيان للكونفدرالية الديمقراطية للشغل أن حميد مجدي اعتقل عندما كان في زيارة لأسرته بمراكش، فتلقى مكالمات هاتفية من طرف امرأة ادعت أنها تعرفه منذ العام الماضي، و أنها سبق أن التقت به وبأخيه، و أنها ناشطة جمعوية ونقابية، و تود لقاءه رفقة  ناشط آخر للتعاون واستثمار ما تعتبره مشتركا بينهما و بينه في المجالين (النقابي والجمعوي).
ومن جانبه تدارس مكتب فرع الجمعية المغربية لحقـوق الإنسـان بمراكش حيثيات و ظروف و ملابسات اعتقال الناشط الحقوقي والسياسي حميد مجدي، وأكد أن امرأة كانت تتصل به، وتقدم له نفسها على أنها متعاطفة معه، و مع رفاقه في نقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل في معاركهم النضالية التي يخوضونها بمدينة ورزازات، و أنها سبق لها أن تعرفت عليه رغم أنه هو لا يتذكر ذلك، و قدمت له نفسها على أنها ناشطة نقابية بشركة «بوجو» للسيارات بفرنسا، و قد طلبت منه أن تلتقي معه بمدينة الصخيرات، لأنها تتوفر على منزل هناك، وهو الشيء الذي رفضه، لتتصل به بعد ذلك و تطلب لقاءه بمراكش، و هو ما استجاب له فالتقى معها فعلا بأحد المقاهي رفقة أخيه مجدي حسن، و بعد ذلك افترقا معا لتتصل به في اليوم نفسه أي الجمعة 16 نونبر 2012 على الساعة الثالثة مساء، و تطلب منه أن يلتقي بها في أحد المقاهي بشارع علال الفاسي قصد إيصالها لمطار مراكش المنارة، و قد ولج المقهى المتفق عليه، و ظل هناك ينتظـرها و يتصل بها هاتفيا وتطلب منه الانتظار قليلا و يعاود الاتصال بها ليجد هاتفها مغلقا.
و بعد لحظات سيطلب منه بعض رجال الأمن تفتيش سيارته ليفاجأ بكمية كبيرة من المخدرات (خمس صفائح من مخدر الحشيش وأكياس بلاستيكية بها مسحوق أبيض يرجح أنه من المخدرات الصلبة «الكوكايين») ليتم وضعه رهن الحراسة النظرية، و تقديمه للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش يوم الأحد 18 نونبر 2012، و التي قررت متابعته من أجل جنحة حيازة المخدرات وإحالته على قاضي التحقيق الذي قرر متابعته في حالة سراح مع كفالة مالية قدرها 5000 درهم و إغلاق الحدود، و سحب جواز سفره و تم تحديد جلسة 5/12/2012 لاستنطاقه تفصيليا.
و يؤكد الناشط حميد مجدي أن المرأة التي قدمت نفسها باسم «نوال» كانت برفقة امرأة أخرى ادعت بأنها والدتها، و قد حجزت الشرطة القضائية قرصا يحتوي صورهم، وهم بمحطة القطار بمراكش.

نبيل الخافقي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق