fbpx
الرياضة

إدارة ملعب مولاي عبد الله تحصي خسائرها

اعتقال ثلاثة رجاويين واقتلاع أزيد من 15 ألف كرسي وأضرار لحقت المرافق الصحية والتجهيزات

اعتقلت مصالح الأمن بالرباط ثلاثة مشجعين محسوبين على جمهور الرجاء الرياضي مساء، أول أمس (الأحد)، بسبب اقتلاع كراسي مدرجات ملعب مولاي عبد الله، بعد رفض الحكم رشيد بولحواجب هدف حمزة بورزوق في آخر دقائق المباراة النهائية لنيل لقب كأس العرش بين الجيش والرجاء.
وعلم “الصباح الرياضي” من مصدر مطلع أن أمن الرباط اعتقل المشجعين المذكورين مباشرة بعد اقتلاع الجمهور الكراسي من المدرجات، الشيء الذي استدعى تدخل رجال القوات المساعدة والأمن باستعمال الهراوات لتهدئة الأوضاع، وإعادة الأمور إلى نصابها، في الوقت الذي لم تعتقل فيه أي مشجع من الجيش الملكي، رغم أن العدد الأكبر من الكراسي التي اقتلعت من مكانها كانت بالجهة المخصصة للجمهور العسكري.
وأوضح المصدر ذاته أن إدارة المركب الرياضي باشرت إحصاء الخسائر التي كلفتها أعمال الشغب التي عرفتها نهاية المباراة منذ صباح أمس (الاثنين)، إذ قدرت عدد الكراسي المقتلعة بحوالي 15 ألفا، وأن الجهة المتضررة بشكل كبير المدرجات ما بين 4 و9 بالنسبة إلى الجهة التي كان فيها جمهور الجيش الملكي الذي اقتلعها بعد ضياع الضربة الترجيحية الأخيرة من طرف يوسف قديوي، والمدرجات ما بين 16 و18 بالنسبة إلى الجهة المخصصة لجمهور الرجاء.
وأضاف المصدر نفسه أن أعمال الشغب ألحقت أضرارا بليغة بالمرافق الصحية وبعض التجهيزات الكهربائية التابعة لملعب مولاي عبد الله، بعد سرقة الحنفيات ومفاتيح الكهرباء والمصابيح وغيرها من التجهيزات الأخرى، مشيرا إلى أن إدارة المركب الرياضي ستبعث ببيانات الخسائر التي تكبدها الملعب إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم باعتبارها الجهة المنظمة.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق