fbpx
الرياضة

الكاك يفوز ويستعيد جمهوره أمام خريبكة

 

يومير: لا أرى أي اعتراض لعدم الترخيص لي

قاد عبد القادر يومير وبلال بيات النادي القنيطري إلى الفوز على أولمبيك خريبكة بهدف لصفر، أول أمس (السبت)، بالملعب البلدي في القنيطرة، لحساب الدورة الثامنة من منافسات البطولة.
وحقق يومير أول فوز له مع الفريق القنيطري رغم قيادته المباراة من المدرجات، بعدما تعذر عليه الحصول على ترخيص من الجامعة.
وتسلم يومير باقة ورد من عميد الفريق هشام خربوش قبل انطلاق المباراة، تعبيرا عن رضى زملائه بتعيينه مدربا للنادي القنيطري، خلفا ليوسف المريني، الملتحق بالنادي المكناسي.
ونجح بلال بيات في إحراز السبق في الدقيقة 67، بعد تمريرة من زميله فهد كردود، ليرفع رصيده إلى ستة أهداف، واضعا فريقه في المركز الثامن بتسع نقاط.
ورغم أن مستوى المباراة لم يرق إلى المستوى المطلوب، بالنظر إلى طابع الحيطة والحذر من قبل الفريقين، إلا أنها تميزت بتشويق وإثارة في المدرجات، بعدما ظل الجمهور القنيطري يتفاعل مع هجومات القنيطريين بين حين وآخر، والمدرب يومير يصدر تعليماته  من المدرجات ويصرخ.
وعرفت المباراة عودة جمهور ”حلالة بويز” إلى المدرجات، بعدما قاطعها احتجاجا على تدخل السلطة المحلية في شؤون النادي القنيطري.
وظل الجمهور يهتف باسم الفريق واللاعبين إلى نهاية المباراة.
وضغط أولمبيك خريبكة في الدقائق الأخيرة بحثا عن إدراك التعادل، لكنه اصطدم بدفاع منظم بقيادة الحارس محمد بيسطارة والمدافع الأوسط يوسف التورابي، الذي كان ينقل تعليمات يومير إلى اللاعبين في عدة مناسبات.
واعتبر يومير فوز النادي القنيطري مستحقا، بالنظر إلى حضور لاعبيه الجيد منذ انطلاق المباراة، مضيفا أن التغييرات التي أحدثها في الجولة الثانية أعطت ثمارها، خاصة بإشراك رشيد بورواص، وتابع ”أشركت بورواص ليقوم بمهمة مساعدة بيات في الهجوم، وليس القيام بمهام دفاعية، ما جعل الفريق يخلق فرصا واضحة للتسجيل”.
وطالب يومير جامعة كرة القدم بالترخيص له حتى يتسنى له أداء مهامه على نحو أفضل، ومضى ”إن الجامعة ملزمة بالترخيص لي لتسيير الفريق من دكة البدلاء، فلا أرى أي اعتراض على ذلك، بما أنني تعاقدت مع مكتب شرعي معترف به من قبل السلطة المحلية.
من ناحية ثانية، قال فرانسوا براتشي، مدرب أولمبيك خريبكة، إن فريقه لا يستحق الهزيمة، بالنظر إلى الفرص العديدة التي أتيحت له خاصة في الجولة الثانية. وأضاف براتشي في تصريح ل”الصباح الرياضي”، إن أولمبيك خريبكة كان بمقدوره افتتاح التسجيل في مناسبات عديدة، إلا أنه لم يحسن استغلالها. إنها كرة القدم لا أقل ولا أكثر”.
عيسى الكامحي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق