حوادث

خبرة مستنسخة تربك ضحايا ودادية بالرباط

المحكمة تصر على اعتمادها رغم المطالبة برأي ثلاثة خبراء

لم تخرج خبرة ثانية أمرت بها محكمة الاستئناف بالرباط، عن الأولى التي تم الطعن فيها. واستغرب ضحايا ودادية سكنية وضمنهم مهاجر، تمسك المحكمة بها وإصرارها على استصدار حكم وفقها، رغم مطالبهم بإجراء خبرة ثلاثية يتحملون نفقاتها، لتكون حاسمة، ومبنية أساسا على أسئلة منتجة للحقيقة، حتى يتم تحقيق العدالة، سيما أن الضحايا قضوا سنوات وهم يطاردون حقوقهم بالمحاكم جراء الاختلالات، التي عرفتها ودادية يطلق عليها ابن خلدون وتوجد بالهرهورة.
وينتظر أن تبت المحكمة الاثنين المقبل، في الملف المستأنف عن المحكمة الابتدائية تمارة، والذي سبق أن أدين فيه ابتدائيا، الرئيس وشريكه العضو في المكتب بالحبس موقوف التنفيذ لمدة سنة وتعويض للمطالبين بالحق المدني، بعد اتهامهما بالنصب وخيانة الأمانة والتصرف في مال مشترك بسوء نية وصنع عن علم إقرار يتضمن وقائع غير صحيحة واستعمالها.
وبينما تتواصل اليوم محكامة المتهمين استئنافيا في الملف الحامل للرقم 2016/2602/2135، يخشى المتضرون ضياع حقوقهم، سيما أنهم طرقوا أبواب القضاء عدة مرات، إذ حسب شكاية وجهوها إلى رئاسة المجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة، فإن قرارين صدرا عن استئنافية الرباط، جانبا الصواب، الأول تمهيدي في ملف جنحي رائج، والثاني نهائي صادر في 25 دجنبر الماضي، في ملف مدني رقم 720/1201/2017.
ويعيب الضحايا على المشتكى بهما، عدم الوفاء بالالتزامات وارتكاب خروقات، من بينها أن الرئيس عمر لأزيد من 20 سنة، على رأس الودادية، يتصرف فيها كأنها عقار في ملكه، وأثقلها بالضرائب ،ما أضر بأزيد من 80 منخرطا. وفي 2004 رفعت دعاوى لمطالبته بإتمام البيع للحصول على الرسم العقاري.
كما سبق لمشتك أن طعن في الخبرة المأمور بها، معتبرا أنها التفت على جميع الوقائع والحقائق، وأغفلت الوثائق المسلمة للخبير المؤكدة للاختلاس والاستحواذ على عقارات الودادية، من بينها أربع “بنكالوات”، لم يشملها بحث الخبير، إضافة إلى تفويت بقعة أرضية مساحتها 1316 مترا مربعا، مخصصة لتشييد عمارات، لفائدة شركة، ثم استحواذ الرئيس وأفراد أسرته على محلات تجارية، وغيرها من الخروقات المحددة في الوثائق المسلمة للمحكمة والتي لم يتطرق إليها الخبير.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق