مجتمع

سكان بتاونات يعتصمون

احتج سكان الجماعة السلالية الكرادة بالغوازي بقرية با محمد، على مضايقات يتعرضون لها بعد احتجاجهم المتكرر على تفويت استغلال غلة زيتون بأرض الشعاب التي توارثوا استغلالها أبا عن جد، ملوحين بتنظيم مسيرة إلى الرباط، لإبلاغ أصواتهم للمسؤولين المركزيين أملا في إيجاد حلول ناجعة لمعاناتهم المتشعبة نتيجة ذلك.
ودخل سكان القبيلة في اعتصام مفتوح مع مبيت ليلي بمحاذاة أرضهم المتنازع عليها، قبل دخولهم في إضراب عن الطعام بالتناوب بينهم، طوى أسبوعه الأول، مصرين على الاستمرار في هذا الشكل الاحتجاجي الذي يأتي دفاعا عن كرامتهم ومطالبهم وبينها وقف المضايقات التي يتعرض إليها نائب الجماعة السلالية.
واختار سكان الجماعة السلالية، “مخيم المهمشين لإعلاء صوت المهمشين. لا بديل عن تلبية المطالب” شعارا لاعتصامهم بعدما ساروا في وقت سابق في مسيرة حاشدة في اتجاه قرية با محمد، إبان اعتقال فلاح على بسبب نزاع حول غلة الزيتون يتكرر سنويا ومنذ نحو 6 سنوات خاصة مع مكتري الغلة التي يطالبون بنصيبهم فيها.
ويطالب سكان دواوير الزراولة وعبويات والكرادة، بحقهم في استغلال أشجار الزيتون بغابة شعاب سيدي عبد النور، باعتبارهم من ذوي حقوق هذه الأراضي السلالية التي غرست فيها أشجار الزيتون في ستينات القرن الماضي من قبل المندوبية السامية للمياه والغابات، بما مجموعه 45 ألف شجرة زيتون، وظلوا يستغلونها منذ تسليمها لهم في الثمانينات.
وكان سكان الدواوير الثلاثة يستغلون المحصول ويقتسمونه فيما بينهم بالتراضي إلى حدود 2016، إذ طفا على السطح كراؤها إلى شركة فلاحية استثمارية يجهلون عنها الكثير، ما أغضب مئات الفلاحين الذين طالبوا بتحديد الأراضي وتمليكها لهم، قبل أن يواصلوا احتجاجات تتجدد في كل موسم لجني الزيتون.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق