الرياضة

رحيل بلحسين … مصور المواقف

افتقدت الساحة الإعلامية الوطنية الزميل نور الدين بلحسين، مصور صحافي برسالة الأمة، وعضو الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين سابقا، بعد صراع طويل مع المرض.
ويعد بلحسين واحدا من أبرز المصورين، الذين عرفتهم الساحة الإعلامية الوطنية، وله تجارب عديدة، بعد مشاركاته في تغطية أبرز الأحداث الدولية، متحديا مرض السكري، ولم يمنعه ضعف البصر من أن يلتقط أجمل الصور، أهلته ليفوز بالجائزة الكبرى للصحافة، في 2016، ويتوج مساره الحافل بالأحداث فوق منصة التتويج.
بلحسين لم يكن مصورا صحافيا مهنيا فقط، بل كان إنسانا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يجمع بين الجدية والهزل في آن واحد، شديد الحرص على إتقان عمله، إلى درجة أنه كان يثور كلما أضاع عملا نتيجة تهور زميل له، لكن يحمل قلبا كبيرا، إذ سرعان ما يعود إلى قفشاته المعروفة.
وما تميز به بلحسين حرصه على علاقاته مع جميع الزملاء، ولا يتوانى في تقديم العون لهم، حتى وإن لم يطلب منه، وجريء في قول الحقيقة، وإن كانت مؤلمة، وحريص على الدفاع عن زملائه المصورين، ولا يقبل إهانتهم من قبل أي مسؤول مهما كان مركزه.
رحل بلحسين، ولم ترحل ابتساماته وقفشاته، ترك لزملائه ما يتذكرونه به، من أعمال ومواقف، ستحفظ ذكراه إلى أجيال مقبلة.
ص.م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق