fbpx
ملف الصباح

لا عقوبة رادعة

لم يشدد القانون الجنائي العقوبة على ممارسي الشعوذة، رغم خطورة الفعل الذي يرتكبونه، إذ أدخلها في خانة المخالفات
التي يعاقب عليها فقط بغرامات مالية، إذ نص في الفقرة 35من الفصل 609 من القانون الجنائي أنه يعاقب بغرامة تتراوح ما بين 10 و120 درهما، كل من احترف التكهن والتنبؤ بالغيب أو تفسير الأحلام، ويعتبر هذا الفعل مجرد مخالفة فقط من الدرجة الثالثة، لا تستوجب أي عقوبة حبسية.
الصفة التي منحها المشرع لهذا النوع من الجرائم يمكن أن تتغير إذا ما اقترنت أعمال الشعوذة بجنح أو جنايات أخرى، فتصبح العقوبة ملتصقة بالجرائم الجديدة المرتبطة بأعمال الشعوذة. ومن بين التهم الكثيرة التي تلتصق بمتعاطي الشعوذة، هي النصب، إذ غالبا ما ينسجون الأحلام أمام الضحايا لحل مشاكلهم النفسية، أو الاجتماعية بالاحتيال للنصب عليهم، وتصبح التهمة اللصيقة بالمشعوذ في هذه الحالات هي النصب التي ينص على عقوبتها الفصل 540 من القانون الجنائي، من سنة إلى خمس سنوات، وبغرامة من خمسمائة درهم إلى خمسة آلاف، في حق من ارتكب جريمة النصب، و استعمل الاحتيال لخداع أو إخفاء وقائع صحيحة، أو استغل استغلال ماكرا لخطأ وقع فيه غيره، و يدفعه بذلك الى أعمال تمس مصالحه، أو مصالح الغير المادية بقصد الحصول على منفعة مالية له ، أو لشخص آخر .
وقد تصبح التهمة جناية إذا ما اقترن الفعل بجريمة من الجرائم التي تصنف ضمن خانة الجنايات، وغالبا ما تكون متعلقة بالقتل، خاصة في جرائم البحث عن الكنوز أو الصرع وغيرهما.
ويعتبر البعض أن المشرع عليه أن يعيد النظر في العقوبات المتعلقة بأعمال الشعوذة والسحر وعدم اعتبارها مجرد مخالفات، إذ لابد من وضع مادة محددة مطبقة على الفعل الحقيقي، طالما أن لكل جريمة في نص يعاقب من يرتكبها، ومن الخطأ حسب قولهم اعتبار أعمال الشعوذة والسحر من قبيل جرائم الاحتيال والنصب بسبب خطورتها، على الفرد والمجتمع. كما أن التسامح الذي يتم التعامل معه مع هذه الجرائم يمنح ممتهنيها إشارات إيجابية أنهم بعيدون عن المساءلة وأن أقصى ما يمكن أن يتعرضوا له إذا ضبطوا يمارسون الشعوذة والسحر غرامة مالية. والغريب في الأمر أنه رغم أن القانون الجنائي هو الآن محط تعديل لعدد مهم من نصوصه، إلا أنه لم يتم الأخذ بعين الاعتبار هذا النوع من الجرائم، الذي ظل ضمن خانة المخالفات.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى