fbpx
مجتمع

حرفيو الفخار بفاس يطالبون بالمراقبة

طالب حرفيو الزليج والفخار بجهة فاس، بتشديد وتكثيف المراقبة على المواد الأولية المستوردة المستعملة بالقطاع لضمان جودة المنتوجات التقليدية، وتشجيع المستثمرين على إحداث مختبرات لمعالجة الطين بمختلف المدن للمساهمة في تثبيت هذه الجودة، وإحداث مراكز صحية بالأحياء الحرفية حماية للمهنيين من المخاطر الصحية المهددة. ودعا المشاركون في لقاءات قطاعية نظمت لمناسبة المعرض الوطني للفخار والزليج، إلى تشديد قرية خاصة بصناع الفخار بفاس، على غرار مدن أخرى لتمكينهم من العمل والإبداع والتسويق في ظروف ملائمة، مطالبين بتثمين الحي الحرفي لفخار الزليج بنجليق وقرية الصناعة التقليدية الرميكة بمكناس، عبر تعزيز بنياتهما التحتية وهيكلة الطرق والكهرباء والصرف الصحي.
وألحوا على ضرورة إنشاء مؤسسة للسهر على تنظيم المعارض الموضوعاتية التي تنظمها غرفة الصناعة التقليدية لضمان استمرارها وفق مخطط ومعايير الجودة والاحترافية لاستقطاب وتوسيع الشركاء والانفتاح على المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، لأن الصانع التقليدي بحاجة إلى مبادرات مماثلة تعمم على كل المدن والأقاليم.
وشكل سن قوانين تلزم المهندسين المعماريين بإدخال الصناعة التقليدية في التصاميم المعمارية العامة أو الخاصة، مطلبا ملحا لهؤلاء الصناع المجتمعين على هامش المعرض، الذين أكدوا على ضرورة إدراج المعمار التقليدي ضمن تصاميم بناء المؤسسات العمومية والخصوصية، مع دمج منتوجات الصناعة التقليدية في تجهيز المكاتب بتلك الإدارات. وموازاة مع هذه المطامح المشروعة، طالبوا بإدراج القطاع في المنظومة التربوية عبر إحداث معاهد ومدارس خاصة لتعزيز مدارك الأطفال والشباب وتطوير مهاراتهم لجعل منظومة التعليم تسهم في التعريف بالتراث المغربي الأصيل وبإبداعات الصناع التقليديين التي تبرز الخصوصية الحضارية والثقافية والفنية والجمالية للمغرب.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى