حوادث

فنان يقتل جنديا بتازة

توفي جندي سابق عمره 36 سنة، مساء الخميس الماضي، متأثرا بجروح بالغة أصيب بها، بعدما هاجمه فنان مسرحي في الشارع العام بحي القدس الثاني بتازة، قبل نقل جثته إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي ابن باجة، لإخضاعها إلى التشريح الطبي، بناء على أوامر الوكيل العام بذلك، وبالتحقيق في ظروف وأسباب وحيثيات الجريمة.
وتلقى الضحية ثلاث ضربات في ظهره، ما أدى إلى إصابته بنزيف دموي عجل بوفاته بمجرد إدخاله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى، بعدما باغته المشتبه فيه الذي لم تكن له عداوة معه، من الخلف أثناء مروره بزنقة بالحي، معتديا عليه بسكين كان يخفيه في جيبه، بعدما تبادلا اللكم بسبب نزاع تجهل أسبابه الحقيقية.
وأوقف المشتبه فيه العضو بفرقة مسرحية بالمدينة، بعد دقائق قليلة من ارتكابه الجريمة وشيوع خبر وفاة الضحية، فيما قالت بعض المصادر إن سبب النزاع التافه، إطالة الضحية النظر في الممثل أثناء تقاطعهما في مشيهما بالشارع نفسه، قبل أن يستفسره عن سر التركيز على ملامحه، ليتلاسنا ويتطور الأمر إلى نزاع دام بين الطرفين.
وأشارت إلى أن المشتبه فيه شاب مهذب وخلوق وعضو نشيط بالفرقة المسرحية، لكنه كان يعاني في الأيام الأخيرة اضطرابات نفسية، ويكثر الحديث عن الموت والانتحار، رغم أنه كان يعامل الناس بشكل طبيعي لا يكشف حالته النفسية، التي لا أحد انتبه إليها، ودون أن يزور طبيبا مختصا للعلاج منها والحيلولة دون تفاقمها.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق