وطنية

صناديق سوداء تغرق البيضاء

يفوق عددها 23 حسابا مرصودا لأمور خصوصية وبعضها مفتوح منذ عهد إدريس البصري

عجزت الجماعة الحضرية بالبيضاء عن إغلاق عدد من الحسابات المرصودة لأمور خصوصية، أو ما يصطلح عليه بالصناديق السوداء، في وقت عرفت هذه الحسابات انخفاضا مطردا على المستوى المركزي، ثم على مستوى وزارة الداخلية، الوصية على قطاع الجماعات الترابية.
وإلى حدود السنة المالية الماضية، مازالت الجماعة الحضرية تحتفظ بـ23 صندوقا أسود بعضها يعود إلى عهد إدريس البصري، الوزير القوي في الداخلية، وتسري فيها حركية اعتمادات أداء ومصاريف ملتزم بها وتصرف فيها حوالات صادرة أو مؤشر عليها، كما
تخضع إلى نظام نقل الاعتمادات إلى حسابات أخرى.
وتتوفر «الصباح» على جدول لحسابات المبالغ المرصودة لأمور خصوصية، إذ يظهر عدد من المجالات التي تضخ فيها أموال الجماعة، مثل منتوج الضريبة على الذبح لفائدة جمعيات الإحسان، إذ تحدد اعتمادات الأداء في هذا المجال في حوالي 7 ملايين درهم، التزمت بها الجماعة بـ3.5 ملايين درهم وأدت ما يناهز مليوني درهم، ونقلت خمسة ملايين من الاعتمادات إلى فصول أخرى. وتضخ في صناديق البيضاء هبتان واحدة مقدرة بمليون و600 ألف درهم وأخرى بـ83 ألف درهم، إضافة إلى منتوج الأشغال المنجزة من قبل الخواص بحوالي مليوني درهم ومنتوج جمع الجلود بـحوالي 11 ألف درهم.
وفيما أغلقت ثلاثة حسابات بين 2015 و2018، دون إصدار أي بلاغ في الموضوع (مشروع إنجاز مجمع سكني بئر انزران وأحمد الصباغ وإصلاح وبناء مجمع سكني باولاد زيان، وعملية إعادة توطين دور الصفيح ياسمينة)، تستمر حسابات أخرى في الاشتغال خارج قواعد المحاسبة العمومية، مثل حساب وعملية إعادة توطين دور الصفيح بـ2.7 مليون درهم، ويناء السوق المركزي دالاس بـ5.6 مليون درهم وبناء مركز تجاري وسكن للموظفين بـمليار و993 ألف درهم وتجهيز تجزئة جماعية بـ4.3 ملايين درهم.
وتوجد ضمن هذه الحسابات أيضا عملية إعادة تهيئة الحي الصناعي مولاي رشيد بـحوالي مليون و145 ألف درهم ومبالغ أخرى لفائدة مشاريع بالفداء وسيدي مومن وعين السبع، بمجموع يصل إلى 27 ألف درهم.
ويحول جزء من هذه الصناديق السوداء لتغطية عدد من النفقات، وأساسا ما يسمى دفعات الحسابات من المبالغ المرصودة إلى المقاطعات الـ16، أي المنح التي تتوصل بها هذه الوحدات الترابية التابعة ماليا لمجلس المدينة والمقدرة بـ10 في المائة من مجموع الميزانية.
ورصد المجلس لهذه المقاطعات على سبيل هذه الحسابات حوالي 58 مليار سنتيم للسنة المالية 2018 موزعة بطريقة جزافية على هذه المقاطعات بقيمة تترواح بين 3.5 ملايير سنتيم ومليار ونصف.
ورصدت الجماعة الحضرية من الحسابات الخصوصية نفسها في 2018 حوالي 17.5 مليار سنتيم لمصاريف استهلاك الإنارة العمومية، مضافة إليها 9 ملايير سنتيم نفقات استهلاك الماء.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض