fbpx
حوادث

إصابة ضابط أثناء تفكيك شبكة للدعارة

المتهمون استعانوا بكلب شرس وحولوا منزلا بحي مولاي رشيد قبلة للمومسات وترويج السيلسيون

تحولت مداهمة منزل للدعارة وترويج المخدرات بمنطقة مولاي رشيد بالبيضاء، إلى مواجهة مفتوحة مع أفراد شبكة إجرامية، استعين فيها بكلب شرس، انتهت بإصابة ضابط شرطة في قدمه.
ورغم شدة المقاومة، نجحت عناصر شرطة مولاي رشيد، في اعتقال أفراد الشبكة التسعة، من بينهم ثلاث فتيات، وحجز 900 علبة “سيلسيون” معدة للبيع، قبل إحالتهم أول أمس (الأحد) على وكيل الملك بالمحكمة الزجرية عين السبع، بجنحة تكوين شبكة للدعارة وترويج المخدرات.
وأكدت المصادر أن المتهمين، حولوا منزلا بحي مولاي رشيد إلى قبلة للباحثين عن اللذة، إذ يتم كراء غرفه يوميا لمومسات وشباب، ما خلف استنكارا كبيرا من قبل سكان الحي، وزاد من غضبهم، أن المنزل تحول إلى قبلة لمدمني “سيليسيون”، للتزود بهذه المادة المخدرة.
وتقدم سكان الحي بشكايات عديدة إلى مصالح الأمن، تشكو تصرفات مشبوهة لأشخاص بمنزل بالحي، وناشدوا المصالح الأمنية بالتدخل لوضع حد لمعاناتهم وإنقاذ أبنائهم من الارتماء في أحضان الدعارة والإدمان على المخدرات، مشددين على أنهم كلما احتجوا على هذه السلوكات، يتلقون تهديدات بالاعتداء عليهم، لإجبارهم على الصمت.
وبناء على هذه الشكايات، انتقلت فرقة أمنية إلى الحي المذكور، فشكت في تحركات شاب له علاقة بالمتهمين، وظلت تتعقبه، وعندما حاولت اعتقاله، تمكن من دخول المنزل وأغلق الباب بإحكام، ليتم إشعار النيابة العامة بالأمر، فأصدرت تعليماتها بمداهمة المنزل.
ونجحت عناصر الشرطة في كسر باب المنزل، لكنها فوجئت بكلب شرس يهاجمها، تسبب في إصابة ضابط في قدمه، قبل أن تتمكن العناصر الأمنية من السيطرة عليه، لتجد نفسها من جديد في مواجهة مباشرة مع المتهمين، قبل أن تنجح في الأخير في شل حركتهم. وأسفرت العملية الأمنية عن اعتقال ستة شباب وثلاث فتيات، وحجز 900 علبة من لصاق “سيلسيون”، ليتم نقلهم إلى مقر الشرطة القضائية من أجل تعميق البحث، معهم بتعليمات من النيابة العامة.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى