fbpx
حوادث

مستشارة قانونية بعكاشة

متهمة في ملف تجنيس إسرائليين تقدم خدمات للمعتقلين والنيابة العامة تفتح بحثا في الموضوع

لم تتخل متهمة في ملف شبكة تجنيس إسرائيليين، عما كانت تقوم به قبل اعتقالها وواصلت داخل السجن تقديم خدماتها، هذا ما كشفت عنه (إ ج) المتهمة الرئيسية في الملف نفسه، إذ أفادت في الجلسة الأخيرة للمحاكمة أن (أ.ب) مازالت تنتحل صفة مستشارة قانونية داخل بسجن عكاشة، وتقدم خدماتها إلى بعض المعتقلات أو الموظفين. الاعترافات تلك دفعت محمد الطرشي رئس الهيأة بغرفة الجنايات باستئنافية البيضاء، إلى توجيه أمر إلى النيابة العامة للبحث في الموضوع في حق منتحلة صفة “مستشارة قانونية”، داخل المؤسسة السجنية.
ولم تقف اعترافات المتهمة الرئيسية في الملف عند هذا الحد، بل أفادت أن بعض الإسرائيليين كانوا يبحثون عن الجنسية المغربية، من أجل البقاء لمدة أطول داخل التراب الوطني، فيما الآخرون كانوا يسعون للحصول عليها لتسهيل الدخول إلى دبي، بالنظر إلى أنها تمنع دخول الإسرائيليين إلى ترابها، وحاولت المتهمة الرئيسية التهرب من الأسئلة التي كانت توجهها إليها المحكمة والنيابة العامة، إذ ظلت تنفي التهم المنسوبة إليها، وبعد محاصرتها بمضمون المكالمات، وبمجموعة من الأسماء اليهودية الإسرائيلية، التي ليست لها أصول مغربية وحصلت على الجنسية المغربية بمساعدتها، اعترفت أنها لم تكن على علم بأنهم ليسوا من أصول مغربية.
وواجه ممثل الحق العام المتهمة بما تم ضبطه من صور بهاتفها المحمول، لجوازات سفر اسرائيلية ووثائق تثبت أنهم إسرائليون. كما واجهها بما تم ضبطه من محجوزات، ويتعلق الأمر بأكثر من 20 نسخة كاملة لعقود الازدياد مسجلة بمقاطعات البيضاء، إلى جانب جوازات سفر لأشخاص إسرائيليين، وحاولت المتهمة نفي التهم عنها والتراجع عن بعض تصريحاتها أمام قاضي التحقيق.
أما “أ. ب” التي اتهمتها المتهمة الرئيسية بأنها تنتحل صفة مستشارة قانونية، فأكدت خلال المواجهة التي أجرتها المحكمة بينها وبين المتهمة الرئيسية أن المتهمين، وضمنهم “إ. ج” التي تربطها علاقة بالمتهم الإسرائيلي ميمون بيريز، كانوا يعملون على تجنيس أشخاص إسرائيليين من أصول غير مغربية، لافتة الانتباه إلى أن هذا الأمر كان سببا من الأسباب، التي جعلتها تقطع صلتها بالمتهم الرئيسي.
ويتابع المتهمون البالغ عددهم 28 شخصا، بينهم 7 إسرائيليين ، أغلبهم في حالة اعتقال، بتهم تكوين شبكة إجرامية لمنح مواطنين إسرائيليين الجنسية المغربية، عبر تزوير وثائق واستصدار جوازات سفر.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى