مجتمع

مهنيو الصحة بتازة يصعدون ضد المندوب الإقليمي

نظم مهنيو الصحة بتازة، الثلاثاء الماضي، وقفة احتجاجية أمام المركز الاستشفائي الإقليمي ابن باجة، للتنديد بالاختلالات التي يشهدها قطاع الصحة بالإقليم، بسبب ضعف التدبير الإداري والخروقات المسجلة، من قبل المندوب الإقليمي ومدير المركز الاستشفائي المذكور.
وأوضح المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتازة، في بيان تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أن خيار التصعيد جاء بسبب رفض مندوب الصحة الإقليمي فتح باب الحوار معهم، رغم مراسلات عديدة، و”استهتاره بمخرجات الحوارات السابقة التي أبى تنزيلها (التعويضات وشكايات الموظفات وتدبير شؤون الموظفين وحكامة التسيير)، وعشوائيته في أجرأة الدورية الوزارية المهيكلة لشبكة المؤسسات الصحية SRES، وإهماله البنايات الصحية الآيلة للسقوط والمهددة لسلامة مهنيي الصحة، وعلى رأسها المركز الصحي الحضري بيت غلام”.
واتهمت النقابة في بيانها، المندوب الإقليمي بتازة، بالتستر على خروقات مسؤول المحاسبة بالمندوبية، وعدم اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة في حقه، بعد ثبوت استعماله لسيارة المصلحة لأغراض شخصية، بالإضافة إلى تسجيل عدة شكايات حول وقائع تعنيفه للموظفات، كما أدانت نهجه سياسة الترهيب ضد بعض الممرضين والممرضات، وتبخيسه مجهوداتهم، رغم ظروف العمل الصعبة في المركزين الصحيين الحضري “الجيارين”، والجماعي “أجدير”.
وأشار المصدر ذاته، إلى تردي الخدمات الصحية بالمركز الاستشفائي الإقليمي أيضا، بسبب إهمال مديره لأقسام المستعجلات والولادة والطب النفسي، وتهربه من إيجاد حلول لمشاكلها، بما فيها غياب أطباء تخصصات معينة، وإكراه الممرضين على تحمل مسؤوليات ليست من اختصاصهم، إلى جانب الإقصاء الممنهج لممرضتين بقسمي المستعجلات وطب النساء، رغم استيفائهما الشروط اللازمة، واعتماد “الارتجالية والمحسوبية” في صرف التعويضات.
وحمل المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بتازة المندوب الإقليمي مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع، “جراء المقاربة اللاإدارية المتحيزة، التي ينهجها في حل مشاكل مهنيي القطاع”، مطالبا المدير الجهوي والوزارة الوصية بالتدخل العاجل، من أجل فتح تحقيق في الاختلالات المذكورة.
يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض