حوادث

التحقيق في فيديو سمسرة في حكم قضائي

حكم مخالف للاتفاق فجر القضية وأبحاث تطول كل المشتبه فيهم

فتحت رئاسة النيابة العامة بحثا قضائيا في فيديو انتشر زوال أول أمس (الخميس)، يوثق لعملية وساطة في ملف معروض أمام القضاء.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن الوكيل العام لاستئنافية البيضاء باشر الأبحاث في الموضوع وأحال الملف على الفرقة الجنائية، مشيرة إلى أن الابحاث الأولية مكنت من تحديد هوية الوسيط الذي يجري البحث لاعتقاله، مضيفة أنه يتحدر من منطقة القريعة بالبيضاء، له سوابق في النصب وسبقت إدانته، وأن الفيديو جديد، ويتعلق بملف جنحي معروض أمام المحكمة الزجرية بالبيضاء، يعود بالضبط إلى 4 نونبر الجاري، ويخص متهمة تدعى (ث.و)، كانت تحاكم في حالة اعتقال إلى جانب أخرى، متهمتين بالنصب والمشاركة فيه على مجموعة من الضحايا، أوهمتهم بإمكانها تهجيرهم عبر عقود، لكنها لم تف بذلك.
وأشارت المصادر ذاتها أن الحكم الصادر ضد المتهمة هو ما فجر القضية خاصة بعد إدانتها بسنة حبسا نافذا وغرامة 1000 درهم، عوض ما اتفق عليه مع الوسيط، شهران مقابل ثلاث ملايين ونصف مليون التي ستدفعها رشوة، لينتشر الفيديو، الذي يوثق لعملية “السمسرة” ويظهر فيه الوسيط بوجه مكشوف وهو يتحدث إلى ابنة المتهمة حول ملف والدتها داخل سيارة، التي شهدت توثيق الفيديو من قبل فتاة أخرى يرجح أنها ابنة المتهمة كذلك، مخبرا إياها أنه تم الاتفاق مع رئيس الهيأة التي تنظر في القضية، على أن يتم منحها شهرين بالنظر إلى خطورة الأفعال المرتكبة.
وتساءلت مصادر “الصباح” كيف يمكن للمتهمة أن تتحدث بكل راحة من داخل السجن مع ابنتها و”السمسار” كما يظهر في الفيديو، وتطلب منه تنفيذ الاتفاق وإخراجها من السجن الذي لم تعد تطيقه بعد أن قضت داخله 20 يوما، مخبرة إياه أنها لا يمكن أن تقبل بذلك خاصة أن المبلغ المطلوب 4 ملايين ونصف مليون، ليقاطعها النصاب بأنه لم يتسلم من ابنتها سوى ثلاثة ملايين ونصف مازال يحتفظ بها إلى حين الاتفاق النهائي معهم.
وحاول الوسيط الذي يدعى عادل أن يقنع المتهمة وابنتها حتى يتسنى له النصب عليهما بأنه قام بكل ما يستطيع من أجل تقليص مدة حكم المتهمة، مخبرا ابنتها “وفاء” بحسم موقفها قبل النطق بالحكم، مشيرا إلى أن الفعل الجرمي ثابت في حق والدتها وفق ما جاء في المحضر، إذ تابعتها النيابة العامة بتهمة تكوين عصابة إجرامية.
وأردف بالقول في الفيديو الذي تصل مدته إلى ست دقائق “أن الاعترافات ضدها، والمسؤول اطلع جيدا على الملف وخرج بقرار في العاشرة صباحا، مضيفا “كانو باغين يعطيوها ثمانية أشهر، ودبا راحنا وقفناها في شهرين”، وأشار إلى أن المدة المتبقية لها حسب الاتفاق 40 يوما بعدما قضت 20 يوما رهن الاعتقال. وطلب من ابنة المتهمة أن تخبر والدتها بالقرار، ليتسنى له إخبار الوسيط الثاني بما تم الاتفاق عليه قبل الثانية والنصف زوالا، مشيرا إلى اأن المتهمة اتصلت به قبل ذلك، “راها اتصلت بي من قبل وكنت كنعطي الدم وما بغيتش نهضر معها قلت ليها حتى نشوف الدريات”.
ودخل نادي قضاة المغرب على الخط، إذ طالب في بيان له بالتحقيق في مضمون الفيديو، وهل يتعلق بعملية وساطة افتراضية في منطوق حكم جنائي والتواصل مع الرأي العام بشأن معطياته وحيثياته كيف ما كانت النتيجة، وأشار البيان إلى أنه “إذا كان نصبا باسم القضاة فمن المهم أن يعرف الرأي العام هذا الأمر, وإذا كان غير ذلك فيجب ترتيب الآثار عن هذه الظواهر المسيئة لعدالتنا بشكل عام”، مضيفا “نحن في النادي، وأعتقد كل القضاة، نرى فيه ضربا لسمعة العدالة سواء كمؤسسات رسمية أو هيآت جمعوية أو أفرادا”.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض