حوادث

الطلاق يدفع مغربيا لقتل زوجته البلجيكية

قتل بلجيكي من أصل مغربي، زوجته السابقة في منطقة وفلجم بمقاطعة فلاندرز البلجيكية، موجها لها طعنات قاتلة، بواسطة سكين، في مختلف أنحاء جسدها، بسبب رغبتها الملحة في الطلاق منه.
وأفادت مصادر إعلامية بلجيكية، أن الضحية (ج.ه) البالغة من العمر 36 سنة، كانت تعيش مع المشتبه فيه (ر.أ) البالغ من العمر 39 سنة، لمدة 11 سنة، قبل أن ينفصلا خلال الصيف الماضي، بسبب كثرة الخلافات العنيفة التي كانت تقع بينهما، وتقرر الزوجة البلجيكية تركه والانتقال للعيش في منزل والديها، ما لم يستسغه الزوج ودفعه للاستمرار في مضايقتها وتهديدها بالقتل في مناسبات عديدة.
وتابعت المصادر أن الضحية أخبرت زوجها، قبل ساعات من قتلها، بأنها شرعت في تنفيذ إجراءات الطلاق لوضع حد لعلاقتهما الزوجية، ما أصابه بنوبة غضب شديد، وحول تهديداته إلى حقيقة بعد توجيهه طعنات قاتلة إلى جسد زوجته السابقة، ويتم العثور على جثتها داخل منزل والدتها، حيث اعتقلته الشرطة بعدما سلم نفسه، مباشرة بعد اقترافه لجريمته.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن عناصر الشرطة البلجيكية اشتبهت في مقتل الضحية داخل سيارتها أثناء ذهابها للعمل، لتكشف التحريات التي قامت بها بثبوت مزاعمها، وتنفيذ الزوج لعملية القتل بمرأب السيارات، قبل أن يقوم بنقل جثتها لمنزل والدتها.
وأضافت المصادر الإعلامية البلجيكية، أن جريمة قتل (ج.ه) اكتشفت من قبل أحد الجيران، بعدما انتبه إلى وجود بقع من الدماء بجدران منزل والدة الضحية، مما دفعه إلى إعلام الشرطة، مشيرة إلى أن الموقوف اتصل بوالدي الضحية بعد قتلها، واعتذر لهما دون ذكر السبب، ليوضح بعد استفسار والدها عما دفعه للاعتذار قائلا “سوف ترى”.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض