fbpx
الرياضة

اجتماع مرتقب بين أوزين وأندية كرة القدم

الجمع العام للجامعة وإعادة الشرعية لمجموعتي الهواة والنخبة يعمقان مشاكل الفهري

يعقد محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة الأسبوع المقبل، اجتماعا مع ممثلي أندية كرة القدم لإيجاد صيغة لعقد الجمع العام المقبل، في أفق إعادة الشرعية إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بعد المخاض الذي عاشته منذ تحمل المكتب الجامعي الحالي مسؤولية شؤون كرة القدم الوطنية.
وأكد حسن مرزاق، الكاتب العام للمجموعة الوطنية هواة في تصريح لـ “الصباح الرياضي” أن ممثلي أندية مجموعة الهواة وبعض أندية النخبة والعصب الجهوية طلبوا لقاء الوزير من أجل إيجاد حل للإشكال القانوني الذي تعيشه جامعة كرة القدم، بعد قرارها غير الشرعي بحل المجموعة الوطنية للنخبة والمجموعة الوطنية هواة، وكان سببا في لجوء الأخيرة إلى القضاء لإنصافها من قرار الحل، مشيرا إلى أن الوزير وعد بإجراء اللقاء قريبا لبحث الحلول الممكنة لعقد الجمع العام المقبل.
وأوضح مرزاق أن الجامعة كانت مطالبة بعقد جمعها العام قبل 15 يوما من انطلاق البطولة الوطنية، حسب ما تنص عليه قوانينها، وبالتالي أصبح الوضع يفرض عليها عقد جمع عام استثنائي لحل هذا الإشكال، غير أنه بحل المجموعة الوطنية للنخبة، أصبح عقد الجمع معقدا، ويتطلب إيجاد حلول تتوافق عليها الأندية والعصب والمكتب الجامعي، مضيفا أن هناك حلين، إما العودة إلى قوانين الجامعة التي تقضي بإجراء الجمع العام بحضور المجموعتين الوطنيتين للنخبة والهواة والعصب، وبالتالي عليها إلغاء قرارها بحلهما، أو عقد الجمع العام بحضور جميع الأندية المنضوية تحت لوائها، علما أن العديد من الأندية ترغب في إيصال صوتها إلى رئيس الجامعة.
واعترف مرزاق بوجود أزمة كرة القدم المغربية، وأن الهزيمة أمام موزمبيق والانفصال عن غريتس، بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير، لكن المشكل الحقيقي مازال موجودا ولن ينجلي بمجرد تعيين مدرب جديد للمنتخب، وإنما بالعودة إلى القانون، وإعادة انتخاب رئيس جامعة ومكتب جامعي جديدين، استنادا إلى القوانين المعمول بها في هذا الإطار.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق