حوادث

الحبس لعضوين في عصابة مغربية بهولندا

أدانت محكمة الجنايات في العاصمة الهولندية أمستردام، عضوين في عصابة مغربية متخصصة في الاتجار في المخدرات، وحكمت عليهم بـ 20 و15 سنة سجنا نافذا، لتورطهما في محاولات تصفية فاشلة لأشخاص متورطين في قضايا مماثلة في العاصمة ذاتها.
وحكمت المحكمة على المتهم الأول “ع. ب” الملقب بـ “سوس” بعشرين سنة سجنا نافذا، فيما حكمت على رفيقه “ز. ز” الملقب بـ “فريكس” بـ 15 سجنا نافذا. واقتنعت المحكمة بأن من وصفتهم ب “القتلة المتوحشين” شاركوا في تنظيم هجمات أو ارتكبوها، مشيرة إلى أن “العنف الشديد والمتهور” الناتج عن الخلاف بين الجماعات الإجرامية، يسبب اضطرابات كبيرة في البلاد، بما في ذلك العاصمة أمستردام، حيث تقع حوادث عنف أكثر فأكثر.
وأضافت هيأة المحكمة أن الشعور بعدم الأمان والعجز والخوف، يزداد، لأن عمليات القتل تحدث في الشارع، ومن الواضح أن الجناة لا يتجنبون خطر التسبب في قتل ضحايا أبرياء. وتورط المتهمان في عملية اغتيال فاشلة في 3 أبريل من 2016، استهدفت “ن. أ”، المعروف باسم “هتلر”، في أمستردام، بينما كان جالسا في سيارته الخاصة، حيث أطلق عليه النار من سلاح ناري من نوع “كلاشينكوف”، إلا أنه نجا من الهجوم. وحسب المحكمة ذاتها فإن الملقب ب، “سوس” تورط أيضا في هجوم فاشل وقع في نونبر من 2014، استهدف المدعو (ش. ي) بعد تفجير قنبلة تحت سيارة مستأجرة كان يقودها الأخير.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق